في وثائقي جديد.. الجزيرة تروي "الساعات الأخيرة" لحكم مرسي

الفيلم يتتبع ما دار في الكواليس خلال الأيام والساعات الأخيرة من رئاسة مرسي (الفرنسية)
الفيلم يتتبع ما دار في الكواليس خلال الأيام والساعات الأخيرة من رئاسة مرسي (الفرنسية)

تبث قناة الجزيرة يوم الأحد القادم -في العاشرة وخمس دقائق مساء بتوقيت مكة المكرمة– فيلما وثائقيا بعنوان "الساعات الأخيرة"، يتتبع الأيام الأخيرة لرئاسة الرئيس المعزول محمد مرسي، الذي كان محاطا -حتى لحظة إذاعة بيان الإطاحة به على التلفزيون المصري- بتسعة أشخاص، جميعهم الآن في السجون المصرية باستثناء شخص واحد هو خالد القزاز مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية.

وفي هذا الفيلم يتحدث للمرة الأولى القزاز –الذي يعتبر من أهم أعضاء فريق الرئاسة أيام مرسي- عن شهادته بشأن الساعات الأخيرة لحكم الرئيس المعزول، وكيف تم اعتقاله إثر اتصال اللواء محمد العصار (مساعد وزير الدفاع حينها) بهم ليقول إن وزير الدفاع يومها عبد الفتاح السيسي يقول إن "الباشا لازم يمشي".

ويسلط الفيلم الضوء أيضاً على الأدوار التي لعبها عدد من السياسيين المصريين، مثل محمد البرادعي الذي أكد لوزير الخارجية الأميركي آنذاك جون كيري أن حكومة محمد مرسي "تمثل خطراً على المجتمع المصري"؛ وكذلك الحكومات الأجنبية وفي مقدمتها الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وقطر والاتحاد الأوروبي.

الفيلم يطرح أسئلة من قبيل: ما الذي كان يحدث وراء الكواليس في الساعات الأخيرة لحكم الرئيس المعزول محمد مرسي؟ ومتى علم مرسي أن وزيره سينقلب عليه؟ وماذا كان دور الولايات المتحدة الأميركية؟ وما الذي دار في آخر مكالمة بين الرئيس مرسي والرئيس الأميركي باراك أوباما؟ وكيف نجح مرسي في بث خطابه الأخير رغم وضعه في إقامة جبرية وحبسه داخل إحدى المنشآت الأمنية بالقاهرة؟

ويستضيف الفيلم -للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها- كلا من خالد القزاز مساعد الرئيس المعزول محمد مرسي للشؤون الخارجية؛ ووزير التخطيط والتعاون المصري الأسبق عمرو دراج؛ ويحيى حامد وزير الاستثمار المصري الأسبق؛ والعضو السابق في مجلس الأمن القومي الأميركي أندرو ميلر؛ ووزير الدفاع القطري خالد العطية وكان آنذاك وزيرا للخارجية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة