حكومة لبنان تعقد أولى جلساتها والحريري يدعو لمواجهة التحديات

حكومة لبنان تعقد أولى جلساتها والحريري يدعو لمواجهة التحديات

ميشال عون يترأس الاجتماع الأول للحكومة الجديدة (رويترز)
ميشال عون يترأس الاجتماع الأول للحكومة الجديدة (رويترز)

عقدت الحكومة اللبنانية الجديدة أولى جلساتها بالقصر الجمهوري في بعبدا اليوم السبت برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، وشكلت لجنة وزارية لصياغة البيان الوزاري الذي ستتقدم به إلى البرلمان لنيل ثقته.

وقال وزير الإعلام جمال الجراح إن الحكومة شكلت في جلستها الأولى لجنة صياغة البيان الوزاري، وإن رئيس الجمهورية دعا خلالها الحكومة إلى إقراره بسرعة.
 
وتضم اللجنة التي يرأسها رئيس الوزراء سعد الحريري عشرة وزراء، وستعقد اجتماعا بعد غد الاثنين في مقر السراي الحكومي بالعاصمة بيروت.

ورأى عون الذي هنأ الوزراء الجدد أن "هناك تحديات كثيرة علينا مواجهتها متحدين، والظروف لا تسمح لنا بإضاعة الوقت"، وتحدث عن مشاريع مهمة أهمها الكهرباء وإقرار الموازنة المالية العامة خلال شهر.

وأكد أن الليرة اللبنانية "ستحافظ على قيمتها، لأننا كنا واثقين بأننا سنصل إلى الحل قبل الدخول في الأزمة، والدليل صعود الأسواق المالية".

من جهته قال رئيس الحكومة "نحن في حكومة وحدة وطنية الأهم بها هو التضامن الحكومي، وهذه هي الطريقة الوحيدة لمواجهة التحديات".

وشدد الحريري على أهمية تطوير قوانين متعلقة بمكافحة الفساد والهدر وكل ما يؤثر على الاقتصاد، مشيرا إلى وجود تحديات إقليمية، وإذا أراد كل طرف العمل بشكل متناقض فسيؤثر ذلك على العمل، مؤكدا أن هناك قرارات صعبة في كل المجالات يجب أن نتخذها.

ويعتبر البيان الوزاري بمثابة خطّة عمل أي حكومة جديدة، وتقدّمه إلى المجلس النيابي لتنال الثقة على أساسه، بينما توقع رئيس المجلس أن يتم الانتهاء من صياغة البيان خلال أسبوع.

وينتظر أن يتضمن البيان فقرات تتعلق بالتزام لبنان القيام بالإصلاحات الاقتصادية المرتبطة بتنفيذ مقررات مؤتمر "سيدر"، وتنفيذ الخطة التي وضعتها شركة "أكينزي" الأميركية لتعزيز النمو الاقتصادي.

وأعرب الحريري في مقابلة مع الصحفيين عن أمله في "أن يشهد مجلس الوزراء تعاونا كبيرا بين الوزراء، وأن يكون متضامنا في اتخاذ القرارات المهمة المطلوبة".
 
وعن موقفه إزاء قرار الخارجية الأميركية الأخير المتعلق بوزارة الصحة، قال الحريري إن "هذا القرار تبلغناه منذ زمن وقد صدر في عدة مناسبات"، معتبراً أن الموقف الأميركي "لا يسبب إحراجاً، وهذا الكلام يندرج في إطار الكلام الذي يقولونه دائماً عن حزب الله.. لديهم قوانين صدرت في هذا الإطار، ولا أظن أن حزب الله أو نحن أو أي أحد سيسخر وزارته لحساب حزبه السياسي".

 يذكر أن روبرت بلادينو نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية أعلن أمس الجمعة أن بلاده تعرب عن قلقها من تولي حزب الله اللبناني مناصب وزارية في الحكومة الجديدة. 

المصدر : وكالات