قتلى بانهيار مبنى في حلب متضرر من الحرب

فرق الإنقاذ في موقع المبنى المنهار في حي صلاح الدين بمدينة حلب (الأوروبية)
فرق الإنقاذ في موقع المبنى المنهار في حي صلاح الدين بمدينة حلب (الأوروبية)

قتل 11 شخصا اليوم السبت نتيجة انهيار مبنى سكني مكون من أربعة طوابق في حي صلاح الدين بمدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن من بين القتلى أربعة أطفال، في حين نجا من الانهيار شخص واحد هو شاب جرى انتشاله من تحت الأنقاض بعدما سمعه المنقذون وهو يصرخ طالبا نجدته. 

وذكرت مواقع إعلامية موالية للنظام أن فرق الإنقاذ انتشلت جثث القتلى من بين الركام، وقد استعانت بجرافة أثناء بحثها عن ضحايا أو ناجين محتملين.

من جهته، قال مجلس مدينة حلب التابع للنظام وقائد شرطة المدينة للوكالة الرسمية إن المبنى المنهار يفتقر إلى شروط السلامة الإنشائية، وأرجعا الحادثة إلى أن المبنى يقع في منطقة متضررة جراء "الاعتداءات الإرهابية"، في إشارة إلى المعارضة السورية المسلحة التي كانت سيطرت على نحو نصف مدينة حلب بين عامي 2012 و2016.

لكن معارضين للنظام السوري يقولون إن كثيرا من مباني المدينة تداعت نتيجة قصف قوات النظام وحلفائه للعديد من أحياء مدينة حلب خلال السنوات الأخيرة.

وكان حي صلاح الدين الذي يقع فيه المبنى السكني المنهار، من بين الأحياء التي كانت مسرحا للقصف والمعارك قبل أن تسيطر قوات النظام أواخر عام 2016، بدعم من الروس والإيرانيين وحزب الله اللبناني، على كامل المدينة بعد استهدافها بحملات قصف مدمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الخميس أن 29 طفلا نازحا على الأقل -بينهم 11 رضيعا- لقوا حتفهم في اليومين الماضيين بسوريا، جراء استمرار العنف والتهجير والظروف الطبيعية القاسية.

تشير التقديرات إلى أن ثلث المباني بسوريا دُمّر، لكن معركة تدور رحاها اليوم بين خبراء الآثار المغتربين والمحبطين من الدمار الذي لحق ببلادهم، وبين اللصوص الذين يتمتعون بالحصانة.

المزيد من انهيارات
الأكثر قراءة