الاحتلال يقمع مسيرات العودة وحماس تحذر من انفجار الأوضاع بغزة

A Palestinian demonstrator returns a tear gas canister fired by Israeli troops during a protest at the Israel-Gaza border fence, east of Gaza City February 15, 2019. REUTERS/Mohammed Salem
آلاف الفلسطينيين توافدوا للمشاركة في المظاهرة الأسبوعية (رويترز)

أصيب عشرون فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي قمعت المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار وفي المسير البحري الرابع والعشرين قرب السياج الفاصل شمالي قطاع غزة.

وتوافد آلاف الفلسطينيين للمشاركة في التظاهرة الأسبوعية تنديدا بالحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذ الأوضاع الإنسانية المتدهورة جراء تشديد الحصار وعدم التزام حكومة الاحتلال بتنفيذ بنود تفاهمات التهدئة في القطاع.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، في تصريح صحفي مقتضب إن عشرين فلسطينيا أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي شمالي القطاع.

كما نظمت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار مسيرة باتجاه الحدود البحرية للقطاع مع إسرائيل للمطالبة برفع الحصار، وانطلق عشرات الفلسطينيين باتجاه الحدود الشمالية البحرية للقطاع مع إسرائيل حاملين الأعلام الفلسطينية، وساند التظاهرة عدد من القوارب الصغيرة داخل المياه الفلسطينية على متنها عشرات المواطنين.

من جهته، حذر القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فتحي حماد من انفجار الأوضاع في غزة جراء استمرار الحصار الإسرائيلي.

وقال حماد في كلمة له خلال المسيرة "نعلن نذير الانفجار حال استمر الحصار الإسرائيلي على القطاع"، وأضاف "نفد صبرنا والأدوات الخشنة  كالمسيرات الليلية على حدود غزة والبالونات الحارقة وقص السلك تتصاعد".

ومنذ نهاية مارس/آذار 2018، يشارك فلسطينيون في المسيرات السلمية التي تنظم قرب السياج الفاصل شرقي غزة، وكذلك قرب الحدود البحرية شمالا، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم ورفع الحصار عن القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول