حماس تستنكر المشاركة العربية بمؤتمر وارسو وتؤكد تجريم التطبيع

الحركة دعت الشعوب العربية والإسلامية إلى تبني إستراتيجية دعم المقاومة (الأناضول)
الحركة دعت الشعوب العربية والإسلامية إلى تبني إستراتيجية دعم المقاومة (الأناضول)

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشاركة مسؤولين عرب في مؤتمر وارسو إلى جانب قادة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة رفضها لكل محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وأكدت الحركة في بيان صحفي اليوم الأحد أن فلسطين ستبقى القضية المركزية للعرب والمسلمين وأحرار العالم، وأن القدس ستبقى عاصمة أبدية لفلسطين، وأن حق العودة ثابت لا يمتلك كائن من كان شطبه أو التنازل عنه.

وأشارت إلى أن استقرار المنطقة وتحقيق السلام لا يتأتى إلا بالتخلص من الاحتلال، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكدت حماس تجريم "محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني بكل أشكاله"، مطالبة الدول والبرلمانات بمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي وعزله ومحاصرته شعبيا ورسميا ونزع الشرعية عنه.

ودعت الحركة الشعوب العربية والإسلامية إلى "تبني إستراتيجية دعم المقاومة بكل الوسائل لتعزيز صمود شعبنا وإسقاط صفقة القرن".

من جهته، أكد الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة أبو عبيدة، أن "التطبيع مع العدو الصهيوني طعنة في ظهر مقاومة شعبنا المتمسك بأرضه الذي يدافع منذ عشرات السنين عن عروبة وإسلامية فلسطين".

ودعا الشرفاء في الأمة إلى الرد على التطبيع من خلال دعم المقاومة ماديا وسياسيا وثقافيا، مؤكدا أن "المقاومة هي الكفيلة بإسقاط مشاريع التطبيع وتبعاتها الكارثية على مستقبل أمتنا وقضيتنا ومقدساتنا".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة