الغانم يؤكد موقف الكويت الرافض للتطبيع مع إسرائيل

الغانم: الكويت قيادة وحكومة وبرلمانا وشعبا ترفض المزايدة على مواقفها التاريخية والمبدئية (الجزيرة)
الغانم: الكويت قيادة وحكومة وبرلمانا وشعبا ترفض المزايدة على مواقفها التاريخية والمبدئية (الجزيرة)

نادية الدباس-الكويت

جدد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم على موقف الكويت الرافض للتطبيع مع إسرائيل على جميع المستويات، وأنها ستكون آخر من سيطبع مع إسرائيل، وأن هذا الموقف سيبقى قائما وراسخا ومبدئيا.

وأعلن الغانم أن لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية دعت وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح إلى اجتماع لمناقشة نتائج مؤتمر وارسو الأخير.

وأشار إلى أن الكويت قيادة وحكومة وبرلمانا وشعبا ترفض المزايدة على مواقفها التاريخية والمبدئية إزاء القضية الفلسطينية ونصرة الشعب الفلسطيني ورفض الاحتلال الصهيوني وممارساته.

ودافع الغانم عن وجود ممثل كويتي رسمي إضافة إلى ممثلين خليجيين رفيعي المستوى في مؤتمر دعت إليه أميركا وبولندا ويناقش أوضاع المنطقة باعتباره أمرا طبيعيا وحتميا حتى تقول الكويت رأيها ووجهة نظرها.

غير أن الغانم عاد وأكد أنه كان لا يتمنى رؤية نائب وزير الخارجية خالد الجار الله في صورة جماعية مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ، وهو الأمر الذي أوضحت الخارجية الكويتية ملابساته وأبعاده الحقيقية.

وكان الجار الله قد أكد أمس الأول الجمعة أن موقف الكويت واضح في رفض التطبيع مع إسرائيل وأنها ستكون آخر من يطبع معها، مشددا على أنه واهم من يعتقد بأن الصورة الجماعية في مؤتمر "وارسو" تعني تغييرا في موقف الكويت الراسخ والرافض للتطبيع.

وكانت الصورة الجماعية التي التقطت للمشاركين في مؤتمر وارسو قد أثارت ردود فعل مستنكرة على نطاق واسع حيث انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الكويتيون وجود الجار الله في صورة واحدة مع نتنياهو.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أشادت حركة حماس بالكويت لإفشالها بيانا قدمته واشنطن لمجلس الأمن الدولي، ويتضمن إدانة لإطلاق المقاومة الفلسطينية صواريخ من غزة ردا على القصف الإسرائيلي، كما أشادت حماس بموقف روسيا بمجلس الأمن.

31/5/2018

رحبت وزارة الخارجية الإسرائيلية بدعوة الكاتبة الكويتية فجر السعيد إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ووصفتها بالشجاعة، في حين لاقت دعوتها استهجانا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

2/1/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة