قتيل باحتجاجات السودان وهيئة اتهام بقضية مقتل معلم خشم القربة

مظاهرة في العاصمة الخرطوم تطالب بتنحي البشير (رويترز)
مظاهرة في العاصمة الخرطوم تطالب بتنحي البشير (رويترز)

أحمد فضل-الخرطوم

فارق رجل ستيني الحياة اليوم الأحد بسبب الاختناق خلال مظاهرة تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير في الخرطوم بحري، في حين فوض أولياء دم المعلم أحمد الخير الذي لقي حتفه أثناء احتجازه بولاية كسلا شرق السودان هيئة اتهام من كبار المحامين.

وقالت لجنة أطباء السودان المنضوية تحت تجمع المهنيين السودانيين في بيان إن أبو بكر عثمان يوسف (62 سنة) "استشهد قبل قليل اختناقا بالغاز المسيل للدموع بعد فشل كل المحاولات الإسعافية بمستشفى الخرطوم بحري".

ومنذ اندلاع الاحتجاجات بمدن البلاد في ديسمبر/كانون الأول الماضي سقط 31 قتيلا وفقا للإحصاءات الحكومية، و51 قتيلا بحسب المعارضة ومنظمات حقوقية.

وأعلنت الشرطة أول أمس الجمعة مقتل شرطي متأثرا بإصابته بحجارة على يد محتجين مساء الخميس الماضي في حي الصحافة جنوبي الخرطوم.

وفي السياق ذاته، أكد محتجون للجزيرة نت أن بائع فاكهة أصيب بجروح خطيرة جراء إصابته بعبوة غاز مدمع في رأسه اليوم، ما أسفر عن فقدانه كمية كبيرة من الدم، ونقلت لجنة أطباء السودان لاحقا أن حالته مستقرة.

وأظهرت مقاطع فيديو بائع الفاكهة وهو مضرج بالدماء أثناء حمله من قبل أشخاص لإسعافه.

وكانت الشرطة فرقت مظاهرات بالغاز المدمع في الخرطوم بحري اليوم، كما شهدت مناطق بالخرطوم ومنطقة مدني في ولاية الجزيرة مظاهرات طالبت بسقوط نظام الرئيس عمر البشير.

‪شقيق المعلم القتيل وهو يفوض هيئة الاتهام نيابة عن أولياء الدم‬ (الجزيرة نت)

هيئة اتهام
من جهة أخرى، فوض أولياء دم في قضية المعلم أحمد الخير (36 عاما) الذي توفي أثناء احتجازه أوائل فبراير/شباط الحالي في منطقة خشم القربة بولاية كسلا شرقي السودان هيئة اتهام من كبار المحامين.

ويرأس الهيئة النائب العام الأسبق عمر عبد العاطي، وكل من بخاري الجعلي وعمر شمينا باعتبارهما رئيسين مناوبين، والمحامي عادل عبد الغني باعتباره متحدثا رسميا.

وقال المفوضون في مؤتمر صحفي اليوم إن الهيئة يمكن أن تتوسع لتشمل بقية القتلى.

ووقف شقيق القتيل "سعد" أثناء المؤتمر الصحفي ليعلن تفويض الأسرة هيئة الاتهام وكل من ينضم إليها بغية تحقيق العدالة ومحاسبة المتورطين في تعذيب وقتل شقيقه.

متابعة التحريات
وقال عبد الغني إن الهيئة حتى الآن مكونة من 35 محاميا مع تلقيها المزيد من الطلبات لانضمام المزيد من المحامين، وأثنى على حزب المؤتمر الشعبي الذي أوضح أنه فضل أن تكون هيئة الاتهام قومية على الرغم من أن "الشهيد" من منسوبيه.

وشدد على أن الهيئة ستسلك سلوكا مهنيا وستتابع التحريات والدعوة ورفعها أمام المحاكم حتى مراحل الاستئناف بدون إقحام أي إثارة أو زخم سياسي، قائلا إن القضية تجعل الدولة أمام تحد هو "إما أن تقيم العدل أو لا تقيمه".

وتوفي المعلم أحمد الخير أثناء احتجازه بعد أن اعتقله عناصر جهاز الأمن والمخابرات أوائل فبراير/شباط الحالي في ولاية كسلا.

وكشف رئيس لجنة التحقيقات -التي شكلها النائب العام لاحقا- أن تقرير الطبيب الشرعي أثبت أن الخير توفي جراء "الإصابات المختلفة في جسمه بآلة صلبة".

‪هيئة الاتهام في قضية مقتل معلم خشم القربة أثناء المؤتمر الصحفي‬ (الجزيرة نت)

حماية الشهود
وقال رئيس هيئة الاتهام عمر عبد العاطي إن الهيئة اجتمعت مع النائب العام الذي تعهد بحماية الشهود مع إقرار إخفاء أسمائهم والاكتفاء بالمعلومات لأول مرة.

وأفاد بأن اللجنة سترسل فريقا إلى ولاية كسلا لجمع المعلومات، موضحا أن هناك متهمين ولكن ليس كل المتهمين، وأكد أن الهيئة حريصة على تحقيق سابقة مفادها أن كل من يقترف جرما يجب أن تطاله يد العدالة مهما علا شأنه.

وكان ناشطون قد طالبوا بأن تطال تهم التستر والي كسلا آدم جماع ومدير شرطة الولاية لإدلائهما بمعلومات كاذبة تفيد بوفاة المعلم جراء التسمم.

وأشار عبد العاطي إلى أن عمل اللجنة يمكن أن يتوسع ويشمل جميع قضايا القتل والتعذيب خلال الاحتجاجات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحدى المحتجون السودانيون انقطاع الكهرباء في عموم البلاد الليلة الماضية، وخرجوا في مظاهرات ليلية في أربع ولايات سودانية، في حين أعلنت الشرطة وفاة أحد عناصرها متأثرا بإصابته في مظاهرات سابقة.

16/2/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة