وسط إجراءات أمنية مشددة.. بن سلمان يستهل جولته الآسيوية بباكستان

وسط إجراءات أمنية مشددة.. بن سلمان يستهل جولته الآسيوية بباكستان

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قاعدة عسكرية قرب العاصمة الإسبانية مدريد (رويترز)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في قاعدة عسكرية قرب العاصمة الإسبانية مدريد (رويترز)

يبدأ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الأحد في باكستان جولة آسيوية تشمل ثلاث دول يأمل في الحصول على عقود مهمة فيها، كي يؤكد أنه ما زال لاعبا سياسيا مهما على الساحة الدبلوماسية بعد خمسة أشهر من مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وستغلق باكستان مجالها الجوي وتشدد الإجراءات الأمنية في إسلام آباد بمناسبة زيارة ولي العهد الذي سيصبح أول ضيف يقيم بمقر إقامة رئيس الوزراء. وكان رئيس الوزراء الجديد عمران خان قد رفض الإقامة في المقر في محاولة لتوفير المال العام.

ويصل ولي العهد السعودي إلى باكستان في أجواء من التوتر الإقليمي الشديد، إذ تتهم الهند وإيران المتجاورتان إسلام آباد بالتورط في هجومين انتحاريين أسفرا عن سقوط قتلى خلال الأسبوع الجاري على أراضي الدولتين.

وتأمل باكستان التي أدى عجزها الخارجي إلى انكماش الاقتصاد، في أن تقدم لها حليفتها منذ فترة طويلة مساعدة لإنقاذه، وقد يتخذ ذلك شكل استثمارات بمليارات الدولارات في مصفاة أو في مجمع نفطي في جنوب البلاد.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر مقرب من حركة طالبان أفغانستان أن الحكومة الباكستانية طلبت من الحركة الاجتماع بولي العهد السعودي.

وقال المصدر إن السعودية مستاءة من موقف طالبان تجاهها، وإن الحكومة الباكستانية أكدت أهمية الدور السعودي وطلبت من الحركة مراعاة دورها مستقبلا.

وأضاف المصدر أن لجنة المفاوضات في طالبان تناقش الطلب الباكستاني بشأن لقاء طالبان مع ابن سلمان في باكستان.

دعم الاحتياطات
وفي الأشهر الأخيرة، ساندت السعودية الاقتصاد الباكستاني بدعم الاحتياطيات الأجنبية المتناقصة بسرعة بقرض قيمته ستة مليارات دولار، الأمر الذي أتاح لإسلام آباد فرصة لالتقاط الأنفاس في مفاوضاتها على خطة إنقاذ مع صندوق النقد الدولي.

ويقول محللون إن باكستان تتعامل مع زيارة الأمير محمد باعتبارها أكبر زيارة دولية منذ زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ في 2015 عقب إعلان بكين خططا لاستثمار عشرات المليارات من الدولارات في البنية التحتية بباكستان، في إطار مبادرة الحزام والطريق العالمية الصينية.

وسيتوجه ولي العهد السعودي بعد ذلك إلى الهند، حيث سيلتقي رئيس الوزراء ناريندرا مودي ويناقش مسألة النفط مع وزير النفط والغاز الطبيعي دارميندرا برادان. كما سيزور الصين يومي الخميس والجمعة.

وألغيت أمس السبت زيارتان كانتا مقررتين الأحد والاثنين إلى إندونيسيا وماليزيا، دون ذكر أي توضيحات.

وتأتي هذه الجولة بعد خمسة أشهر ونصف الشهر على مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلده في إسطنبول، في قضية أثارت استياء كبيرا وأساءت لصورة السعودية، وخصوصا ولي العهد.

ويرى محللون أن هذه الجولة الآسيوية لولي العهد السعودي هي أهم ظهور له على الساحة الدبلوماسية منذ مشاركته في قمة العشرين في الأرجنتين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات