مئات الآلاف يتظاهرون في برشلونة احتجاجا على محاكمة انفصاليي كتالونيا

المتظاهرون حملوا لافتات كتب عليها الحرية للأسرى السياسيين (الأوروبية)
المتظاهرون حملوا لافتات كتب عليها الحرية للأسرى السياسيين (الأوروبية)

أعلنت الشرطة الإسبانية أن نحو 200 ألف شخص شاركوا اليوم السبت في برشلونة في مظاهرة احتجاج على محاكمة 12 شخصا من القادة المتهمين بمحاولة انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا في أكتوبر/تشرين الأول 2017، في وقت قدر فيه المنظمون العدد بنحو نصف مليون.

ودعت إلى المظاهرة أحزاب وجمعيات انفصالية، وحمل المتظاهرون العلم الكتالوني، إضافة إلى لافتات كتب عليها "الحرية للأسرى السياسيين".

ويمثل أمام القضاء منذ الثلاثاء في مدريد 12 مسؤولا انفصاليا بتهمة محاولة فصل كتالونيا عن إسبانيا في أكتوبر/تشرين الأول 2017، إضافة إلى تهم أخرى مثل التمرد واختلاس الأموال والعصيان.

وبعدما نظموا استفتاء بشأن حق تقرير المصير منعه القضاء، أعلن الانفصاليون الكتالونيون جمهورية كتالونيا المستقلة، مما أدخل إسبانيا في أزمة سياسية.

وبينما تؤكد النيابة العامة الإسبانية أن الانفصاليين ارتكبوا أعمال عنف، يرد القادة الانفصاليون بالقول إن الشرطة هي التي قامت بأعمال عنف يوم الاستفتاء، وإن الصور شاهد على ذلك.

ويفترض أن تستمر هذه المحاكمة التاريخية -التي يبثها التلفزيون الوطني مباشرة واعتمد 600 صحفي من 150 وسيلة إعلام لتغطيتها- حوالي ثلاثة أشهر، لكن الحكم قد لا يصدر قبل يوليو/تموز المقبل.

وستغيب عن المحاكمات الشخصية الرئيسية في محاولة الانفصال وهو الرئيس الكتالوني السابق كارليس بوجديمون الذي فر إلى بلجيكا، إذ إن إسبانيا لا تحاكم غيابيا المتهمين بجنح خطرة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قررت محكمة ألمانية -اليوم الخميس- السماح للسلطات بتسليم الزعيم السابق لإقليم كتالونيا، كارليس بوجديمون، إلى إسبانيا بناء على اتهامه بالاختلاس، وأكد دفاعه أن محاكمته في إسبانيا ستتم على هذا الأساس.

12/7/2018

شهدت مدينة برشلونة الاثنين صدامات بين قوات الأمن ومؤيدي انفصال كتالونيا عن إسبانيا، مما أدى لسقوط جرحى، كما قطع المتظاهرون عدة طرق خلال إحيائهم الذكرى السنوية الأولى للاستفتاء على الانفصال.

2/10/2018
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة