محو إسرائيل وتعزيز القوة العسكرية.. تعهدات إيرانية بذكرى الثورة

محو إسرائيل وتعزيز القوة العسكرية.. تعهدات إيرانية بذكرى الثورة

الحشود الكبيرة تحدت الطقس قارس البرودة حاملة الأعلام الإيرانية ومرددة شعارات معادية لأميركا (رويترز)
الحشود الكبيرة تحدت الطقس قارس البرودة حاملة الأعلام الإيرانية ومرددة شعارات معادية لأميركا (رويترز)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده عازمة على تعزيز قوتها العسكرية وبرنامجها الصاروخي، في حين توعد قائد بالحرس الثوري الإيراني بـ"محو تل أبيب وحيفا من على وجه الأرض" إذا هاجمت الولايات المتحدة إيران.

وأكد روحاني خلال الاحتفال بالذكرى الأربعين للثورة الإيرانية أن طهران ستواصل تصنيع مختلف أنواع الصواريخ، ولن تطلب الإذن من أحد في تصميمها وإنتاجها، معتبرا أن دور بلاده في المنطقة أهم من كل شيء، وأن لا أحد يمكنه تجاهل دورها فيها.

كما أكد روحاني أن طهران ستبقى في المنطقة لإحلال السلام ومساعدة شعوبها، على حد تعبيره.

وتحيي إيران اليوم الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية وسقوط نظام الشاه، وخرجت بهذه المناسبة مظاهرات في العاصمة طهران وفي مدن أخرى.

ويوم 11 فبراير/شباط 1979 أعلن الجيش الإيراني التزامه الحياد، وهو ما مهد الطريق أمام انهيار نظام الشاه محمد رضا بهلوي المدعوم من الولايات المتحدة والذي كان أقرب حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بالسياسات الأميركية تجاه إيران، في حين تم استعراض نماذج للمنظومة الصاروخية الايرانية.

وتحتفل إيران بذكرى الثورة هذا العام وسط العديد من التحديات الخارجية والداخلية، حيث فرضت عليها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات بعد انسحابه من الاتفاق النووي.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن يد الله جواني مساعد قائد الحرس للشؤون السياسية قوله "لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا على الرغم من كل إمكانياتها الدفاعية والعسكرية، ولكن إذا هاجمتنا فسنمحو تل أبيب وحيفا من على الأرض".

من جهته، قال العميد حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري إن طهران لن تسحب قواتها من المنطقة، رافضا بذلك دعوات أميركية لكبح النفوذ الإقليمي الإيراني.

وأضاف "لا يمكن أن يطلب منا العدو الرحيل عن المنطقة، هم يجب أن يغادروا المنطقة.. سنساعد أي مسلم في أي مكان بالعالم".

المصدر : الجزيرة + وكالات