وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية

أعلن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن مباحثات مع السعودية حول الأزمة الخليجية، مشيرا إلى أن الحديث لم يدر عن المطالب الـ13 التعجيزية لعودة العلاقات مع الدوحة، وأن المفاوضات تبتعد عنها.
 
وقال الوزير القطري في تصريحات اليوم الجمعة خلال كلمته في منتدى حوارات المتوسط المنعقد حاليا بالعاصمة الإيطالية روما؛ إن "هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تسفر عن نتائج إيجابية".

وأضاف الوزير القطري "انتقلنا من طريق مسدود في الأزمة الخليجية إلى الحديث عن رؤية مستقبلية بشأن العلاقة مع السعودية". وذلك في أول تصريح رسمي من الدوحة حول تطورات ملف المصالحة الخليجية.

وأوضح وزير الخارجية القطري "لم ندعم الإسلام السياسي ولا حركة الإخوان المسلمين، لكن دعمنا كان للشعوب وليس للأحزاب السياسية"، وقال "دعمنا لمصر لم ينقطع حتى بعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي"، مؤكدا أن الإخوان المسلمين ليس لديهم وجود رسمي في قطر.

وبشأن العلاقة مع إيران، قال الوزير القطري إن بلاده ملتزمة بعلاقة حسن الجوار مع طهران، ولن تنسى أنها فتحت أجواءها لقطر بعد الحصار.

وبشأن الحريات في قطر، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن "أعتقد أنه لا توجد أمثلة شبيهة لحجم الحريات التي تتمتع بها قطر"، مؤكدا أن قطر ليست فيها مشاكل كبيرة، ومع هذا فإن قناة الجزيرة تسلط الضوء على المشاكل التي تعاني قطر منها.

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن شؤون قطر الداخلية لن تكون محل تفاوض مع أي طرف؛ مضيفا "لدينا سياستنا المستقلة".

وتحدثت تقارير خلال الأسابيع القليلة الماضية عن انفراجة قريبة للأزمة الخليجية، بعد فرض حصار شامل على قطر من قِبل السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر، منذ عام 2017 بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة، معتبرة أنه محاولة للسيطرة على قرارها السيادي. 

الجبير أعرب عن تفاؤله بأن تكون الأزمة الخليجية على المسار الصحيح لانتهائها

موقف سعودي
وكانت السعودية أكدت -اليوم الجمعة- دعوة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور القمة الخليجية في الرياض.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير -خلال كلمته في المنتدى- إنه تم توجيه الدعوة لأمير قطر لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في الرياض الثلاثاء المقبل. لكنه أوضح أن قرار مشاركة أمير قطر في القمة الخليجية المقبلة هو قرار يعود إلى القطريين.

وأضاف الوزير السعودي "نحن نقول دائما إن لدينا التاريخ المشترك مع قطر ولدينا المصير المشترك.. كانت هناك سياسات لا بد من تغييرها، ونأمل أن تتغير".

وأعرب الجبير عن تفاؤله بأن تكون الأزمة الخليجية على المسار الصحيح لانتهائها، مشيرا إلى أن بلاده رأت بعض التغييرات في القوانين القطرية الخاصة بتمويل الإرهاب.

المصدر : الجزيرة