الاحتجاجات تتواصل بالعراق.. قتلى وجرحى برصاص مسلحين وسط بغداد

الاحتجاجات العراقية اندلعت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي وشهدت سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى (رويترز)
الاحتجاجات العراقية اندلعت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي وشهدت سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى (رويترز)

قالت مصادر محلية وطبية عراقية إن عشرة متظاهرين -على الأقل- قتلوا وأصيب نحو ثلاثين آخرين بجروح؛ بعد هجوم مليشيات مسلحة بالرصاص وقنابل المولوتوف على مئات المعتصمين في ساحة الخلاني من جهة جسر السنك (وسط بغداد)؛ مما تسبب في نشوب حريق في مرآب السنك.

وأضافت المصادر أن المناوشات لا تزال مستمرة بين المتظاهرين والمسلحين، مشيرة إلى أن السلطات الحكومية تقطع التيار الكهربائي عن الساحة والمناطق المحيطة بجسري السنك والأحرار.

وأوضحت أن الهجوم دفع أعدادا كبيرة من سكان المناطق المحيطة للتوافد على الساحة بهدف دعم المعتصمين.

ونقلت وكالات أنباء عن مسؤولين عراقيين قولهم إن مسلحين مجهولين كانوا يستقلون سيارات مدنية أطلقوا نيران أسلحتهم على المتظاهرين في ساحة الخلاني؛ مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين.

وتواصلت اليوم الجمعة الاحتجاجات المطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الخدمات وتوفير الوظائف للعاطلين عن العمل.

وتوافد جموع من المتظاهرين على ساحات الاحتجاج في بغداد ومدن الجنوب دعما للحراك الشعبي المستمر منذ أسابيع.

لا للتدخل الخارجي
من جانبها، دعت المرجعية الشيعية العليا في العراق إلى اختيار رئيس الحكومة الجديدة وأعضائها بعيدا عن أي تدخل خارجي.

وخلال خطبة الجمعة، قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي -ممثل المرجع الشيعي علي السيستاني- "نأمل أن يتم اختيار رئيس الحكومة الجديدة وأعضائها ضمن المدة الدستورية، ووفقا لما يتطلع إليه المواطنون، بعيدا عن أي تدخل خارجي".

وأضاف أن "المرجعية الدينية ليست طرفا في أي حديث بهذا الشأن ولا دور لها فيه بأي شكل من الأشكال".

وحذرت المرجعية من "الذين يتربصون بالبلد ويسعون لاستغلال الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح لتحقيق أهداف معينة، تنال من المصالح العليا للشعب العراقي"، دون مزيد من التوضيح.

ومنذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق مظاهرات تطالب بالإصلاح السياسي ومحاسبة الفاسدين وتوفير فرص العمل. وقد أدت المواجهات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين إلى مقتل أكثر من أربعمئة شخص وإصابة آلاف آخرين بجروح.

وقال عضو مجلس المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان بالعراق علي البياتي إن مجموع الضحايا في المظاهرات منذ انطلاقتها بلغ 460 قتيلا وأكثر من عشرين ألف مصاب.

وأضاف أن عدد المعتقلين بلغ 2650 معتقلا، أطلق سراح أغلبهم، غير أن حوالي 160 ما زالوا رهن الاعتقال.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية