في خطاب للأمم المتحدة.. إيران تؤكد تمسكها ببرنامج الصواريخ الباليستية

صاروخان باليستيان معروضان بإحدى ساحات طهران (الأناضول)
صاروخان باليستيان معروضان بإحدى ساحات طهران (الأناضول)

قالت إيران في خطاب للأمم المتحدة اليوم إنها مصممة على المضي قدما في برنامج الصواريخ الباليستية المثير للجدل.

جاء ذلك في تغريدة نشرها وزير الخارجية محمد جواد ظريف على تويتر تضمنت نسخة من الخطاب.

وكتب مبعوث إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تختروانجي في الخطاب "إيران مصممة بشكل حاسم على مواصلة أنشطتها المتصلة بالصواريخ الباليستية ومركبات الإطلاق إلى الفضاء".

وكان سفراء بريطانيا وألمانيا وفرنسا في الأمم المتحدة قد حثوا الأمين العام أنطونيو غوتيريش في خطاب أمس الأربعاء على إبلاغ مجلس الأمن في تقريره التالي أن برنامج إيران الصاروخي "لا يتماشى" مع قرار الأمم المتحدة الذي تبنى الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى عام 2015.

ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في وقت سابق اليوم هذا الموقف من قبل القوى الأوروبية بأنه "كذب يائس".
 
وكتب على تويتر "خطاب الدول الأوروبية الثلاث الأخير لمجلس الأمن عن الصواريخ كذب يائس للتغطية على عجزها البائس عن الوفاء بالحد الأدنى من التزامها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة".
 
وظهرت الرسالة الأوروبية في وقت تصاعدت فيه الخلافات بين إيران والغرب مع تراجع طهران تدريجيا عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بعدما انسحبت منه واشنطن العام الماضي وأعادت فرض عقوبات اقتصادية على إيران.
 
ويدعو قرار للأمم المتحدة الصادر في 2015 إيران للامتناع لمدة ثماني سنوات عن العمل في مجال الصواريخ الباليستية التي تكون قادرة على حمل رؤوس نووية.
 
وتجادل بعض الدول -وبينها روسيا التي تملك مع أربع دول أخرى حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن- بأن لغة القرار لا تجعله ملزما.

وتعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها في الشرق الأوسط أن برنامج إيران للصواريخ الباليستية يمثل تهديدا لأمن المنطقة.

المصدر : وكالات