زار الصين بعد روسيا.. ظريف يدعو لمواجهة الهيمنة الأميركية

ظريف (يسار) التقى نظيره الصيني في بكين بعد يوم من اجتماع مع نظيره الروسي في موسكو (رويترز)
ظريف (يسار) التقى نظيره الصيني في بكين بعد يوم من اجتماع مع نظيره الروسي في موسكو (رويترز)

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المجتمع الدولي إلى مواجهة ما وصفها بالهيمنة الأميركية، وتأتي دعوته بعد أيام من إعلان إيران عن تفاهمات دفاعية بحرية مع كل من الصين وروسيا بالتوازي مع مناورات بحرية مشتركة شمالي المحيط الهندي.

وخلال مباحثات أجراها اليوم الثلاثاء في بكين مع نظيره الصيني وانغ يي وتناولت قضايا عدة، من بينها الملف النووي الإيراني، دعا ظريف إلى مواجهة الأحادية ودعم التعددية، وانتقد العقوبات الأميركية على بلاده.

وأثنى الوزير الإيراني على دور الصين في دعم القضايا الدولية، كما أشاد بالتعاون الثنائي بين البلدين.

يشار إلى أن هذه الزيارة هي الثالثة لظريف إلى الصين خلال العام الحالي.

من جانبه، قال وانغ إنه يتعين على الجانبين الحفاظ على اتصال منتظم، والوقوف دائما ضد ما وصفها بالهيمنة.

ويأتي لقاء الوزيرين الإيراني والصيني في أعقاب زيارة ظريف لموسكو، والتي أجرى خلالها محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وعقب هذا اللقاء انتقد لافروف ما وصفها بالاستفزازات الأميركية حيال إيران، كما قال إن واشنطن تخالف القواعد الدولية بشأن الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران صيف عام 2015 مع القوى الكبرى، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة ربيع عام 2018.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت موسكو محادثات بين وزيري الخارجية الروسي والإيراني، حيث انتقد لافروف "الاستفزازات الأميركية" حيال إيران وأبدى قلقه من التوتر بمنطقة الخليج، وندد ظريف بالقصف الأميركي في سوريا والعراق أمس الأحد.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة