بعد تفجير مقديشو الدامي.. غارات أميركية تقتل عناصر من حركة الشباب

جانب من الدمار الذي خلفه هجوم مقديشو أمس (رويترز)
جانب من الدمار الذي خلفه هجوم مقديشو أمس (رويترز)

أعلنت القيادة الأفريقية للقوات الأميركية، المعروفة اختصارا بأفريكوم، خبر مقتل أربعة من مقاتلي "حركة الشباب المجاهدين" في ثلاث غارات جوية بالتنسيق مع القوات الحكومية الصومالية على موقعين جنوبي البلاد.

وتأتي هذه الغارات عقب الانفجار الذي ضرب العاصمة مقديشو وراح ضحيته نحو مئتي شخص بين قتيل وجريح.

وقالت أفريكوم في بيان "هذه الضربات الجوية الدقيقة استهدفت عناصر في حركة الشباب مسؤولين عن أعمال إرهابية ضد مواطنين أبرياء بالتنسيق مع تنظيم القاعدة".

وأضاف البيان "بالتنسيق مع الحكومة الفيدرالية الصومالية، نفذت القيادة الأميركية بأفريقيا في 29 ديسمبر/كانون الأول ثلاث غارات جوية بموقعين، مستهدفة عناصر في حركة الشباب" مشيرا إلى أن الضربات استهدفت موقعَي كونيو بارو وكاليو بارو.

وقال الجنرال ويليام غايلر الذي يدير عمليات أفريكوم "منذ الهجمات الأولى لحركة الشباب عام 2011، قتلت هذه المجموعة بلا رحمة مئات الأشخاص".

وأضاف "لقد هاجموا (الشباب) شركاء وحلفاء أفارقة للولايات المتحدة ومواطنين أميركيين".

يُشار إلى أن الولايات المتحدة كثفت العام الحالي ضربات الطائرات المسيرة بالصومال، مستهدفة ما تقول إنهم مقاتلون في حركة الشباب وتنظيم الدولة.

ومنذ 2015، شهد الصومال 13 هجوما أسفر عن مقتل عشرين شخصا أو أكثر، وقع 11 منها في مقديشو، وكلها باستخدام سيارات مفخخة.

ووقع الهجوم الأكثر دموية بتاريخ البلاد في أكتوبر/تشرين الأول 2017 بمقديشو، حيث قتل 512 شخصا وأصيب نحو 295 بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات