عون: الأيام القادمة ستشهد تطورات إيجابية في لبنان

مظاهرة مؤيدة للرئيس عون في بيروت يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)
مظاهرة مؤيدة للرئيس عون في بيروت يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)

قال رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون اليوم الثلاثاء إن الأيام المقبلة ستحمل "تطورات إيجابية" على خلفية الحراك الشعبي المتواصل في البلاد للمطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ مستقلة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة ومحاسبة الفاسدين.

يتزامن ذلك مع قيام الجيش بفتح عدد من الطرقات كان محتجون قد أغلقوها بشكل محدود فجر اليوم.

وقال الجيش في بيان إن عددا من أفراده أصيبوا بجروح بعد تعرضهم للرشق بالحجارة خلال فتحهم الطريق الساحلي تجاه جنوب البلاد في منطقة الناعمة.

وأكد أن جنوده أطلقوا النار في الهواء لتفريق المحتجين وإعادة فتح الطريق.

وكانت العاصمة قد شهدت أول أمس مظاهرتين تحت عنوان "أحد الوضوح" للمطالبة بالإسراع في تشكيل حكومة إنقاذ من التكنوقراط وإجراء انتخابات مبكرة. كما ندد المتظاهرون بالفساد والسياسات المالية المعتمدة خلال العقود الماضية.

سياسيا، رفض رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط مشاركة حزبه في الحكومة المقبلة.

وبعيد اجتماعه مع رئيس البرلمان نبيه بري، قال جنبلاط إن حزبه سيقدم لائحة بأسماء كفاءات من الطائفة الدرزية لتمثله في الحكومة المقبلة.

واعتبر جنبلاط أن ما يجري في البلاد مخالف للدستور، مطالبا بإجراء استشارات نيابية وفق الأصول لتسمية رئيس جديد للحكومة.

يُشار إلى أنه منذ استقالة حكومة سعد الحريري يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تحت وطأة الاحتجاجات الشعبية، طالب المحتجون بتشكيل حكومة كفاءات (تكنوقراط) قادرة على التعامل مع الوضعين السياسي والاقتصادي.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات غير مسبوقة، بدأت على خلفية مطالب معيشية ومطالب برحيل الطبقة السياسية دون استثناء، على وقع أزمة اقتصادية ومالية مستفحلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات