واشنطن بوست: حتى الأرصاد الجوية لم تسلم منه.. ترامب يفكك أجهزة الحكومة الواحد تلو الآخر

ترامب كثيرا ما يطرد مساعديه وموظفيه من خلال تغريدة (رويترز)
ترامب كثيرا ما يطرد مساعديه وموظفيه من خلال تغريدة (رويترز)

يقول الكاتب ماكس بوت إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يفكك أجهزة الحكومة واحدا تلو الآخر، وإنه عمد إلى العبث في العديد منها بفعل الجهل وعدم الخبرة، حتى أن خدمة الأرصاد الجوية لم تسلم من غضبه واعتداءاته.

ويضيف -في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست- أنه إذا تم النظر إلى اللوحة عن قرب، فإنه لن يظهر سوى مجموعة من النقاط الزاهية الألوان، في حين إذا تم الابتعاد عن اللوحة قليلا فإن الصورة الكاملة تظهر على حقيقتها.

وهذا الأمر -كما يقول المقال- ينطبق على إدارة ترامب، موضحا أن النظر إليها عن قرب يظهر مدى الفوضى والارتباك، وأن الابتعاد عنها قليلا يظهر نمطا أكثر إزعاجا.

ويضيف أن الألماني رودي دوشكي دعا في ستينيات القرن الماضي اليساريين إلى تنظيم "مسيرة طويلة عبر المؤسسات" مما أدى لتخريب المهن والمؤسسات من الداخل، ويقول إن هذا هو بالضبط ما يفعله ترامب ولكن بواسطة اليمين الشعبوي.

ويشير المقال إلى التغييرات التي يجريها ترامب في إدارته، وإلى أن عددا كبيرا يعملون في أجهزتها بالوكالة، وأن لدى مجلس الأمن القومي الآن مستشاره الرابع روبرت أوبراين مؤهله الرئيسي تملق ترامب والثناء عليه.

الأمن القومي
ويضيف الكاتب أن أوبراين يسعى إلى خفض عدد موظفي مجلس الأمن القومي بمقدار الثلث في ما يصفه بأنه محاولة لتقليص البيروقراطية المتضخمة، لكن الكاتب يقول إن القصة الحقيقية تتمثل في أن ترامب غاضب من المجلس ويلوم موظفيه بشأن سلسلة من التسريبات الضارة المتعلقة بسوء سلوك الرئيس نفسه، بما في ذلك محاولة ابتزاز أوكرانيا.

الاستخبارات
وقد امتد غضب ترامب إلى مجتمع الاستخبارات -حسب المقال- وأنه قارن ضباط المخابرات بالنازيين، ورفض قبول استنتاجهم بأن الروس اخترقوا انتخابات الرئاسة لعام 2016 وأنه قال إنه لا يقبل التجسس على صديقه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وزارة الدفاع
ويرى الكاتب أن وزارة الدفاع (بنتاغون) كانت بعيدة نسبيا عن تخريب ترامب عندما كان جيمس ماتيس وزيرا.

غير أن تلك الوزارة أصبحت منذ مغادرة ماتيس في ديسمبر/كانون الأول 2018 مسيسة بشكل متزايد ومُحبطة.

ويقول أيضا إن ترامب استولى على 3.6 مليارات دولار من مخصصات ميزانية الدفاع لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، وأنه تجاهل نصيحة القادة العسكريين بعدم التخلي عن الأكراد السوريين والعفو عن الجنود المتهمين بارتكاب جرائم حرب.

وبحسب الكاتب فإن وزير الدفاع الحالي مارك إسبر جبان للغاية لدرجة أنه لم يقف أمام ترامب كما فعل ماتيس.

خدمة الطقس
ولم تسلم من ترامب وكالة الأرصاد الجوية -وهي الأكثر مُسالمة في الإدارة بأكملها- حيث همش دورها طالب موظفيها بالمصادقة على ادعائه الخاطئ بأن إعصارا ما توجه إلى ألاباما.

ويختتم المقال بالقول إن بانون يجب أن يكون مبتهجا الآن، فالحكومة الفيدرالية في طريقها إلى التفكيك، و"ليساعدنا الله إذا كان لدى ترامب أربع سنوات أخرى لإنهاء المهمة".

المصدر : واشنطن بوست