المشري للجزيرة: لجوؤنا لتركيا هدفه تحقيق التوازن وحفتر ليس له مكان بالتسوية

المشري: حكومة الوفاق لا تدعو تركيا لأن تحارب نيابة عنها بل تسعى لتحقيق توازن في الميدان (رويترز)
المشري: حكومة الوفاق لا تدعو تركيا لأن تحارب نيابة عنها بل تسعى لتحقيق توازن في الميدان (رويترز)

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إنه لا مكان لحفتر في أي تسوية سياسية، وإن حفتر أصبح من الماضي حتى عند حلفائه.

وأضاف في لقاء خاص مع الجزيرة أن حكومة الوفاق الوطني لا تعلق آمالاً كبيرة على مؤتمر برلين ولا على المجتمع الدولي لحل الأزمة في ليبيا.

وأوضح المشري أن المجتمع الدولي لا يريد من ليبيا سوى النفط ومكافحة الإرهاب.

وأشار رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا إلى أن استعانة اللواء المتقاعد خليفة حفتر وعقيلة صالح بدول خارجية هو ما أجبر حكومة الوفاق الوطني على اللجوء إلى تركيا.

وأكد أن حكومة الوفاق لا تدعو تركيا لأن تحارب نيابة عنها، بل تسعى لتحقيق توازن في الميدان.

وقال "الطرف الآخر هو من أكرهنا وأجبرنا إلى اللجوء إلى تركيا، قاتلنا منفردين منذ 2014، ومحاولة الفتنة التي تقودها الإمارات ومصر ومحاولة الانقلاب بليبيا، وبعد الدعم الذي تلقاه حفتر من دول عدة لا بد من إحداث التوازن". 

وفيما يتعلق بالوجود الروسي بليبيا، يقول الشهري إن "روسيا إلى اليوم لا تعلن أنها تقاتل مع حفتر بل شركات روسية"، مؤكدا أن موسكو تعترف بحكومة الوفاق.

وعن العلاقات مع الجزائر وتونس، أكد المشري أن ليبيا يربطها علاقات اقتصادية ومصالح متبادلة تجعل "الرؤية متطابقة"، مشيرا إلى أنه لا يمكن للجزائر "القبول بقوات مصرية على حدودها".

واختتم المقابلة بتوقعه "انهزام محور الشر الذي قاده محمد بن زايد ضد الربيع العربي"، وأن يكون عام 2020 عام الخلاص في ليبيا.

المصدر : الجزيرة