رسالة إلى إيران.. مقتل 15 من الحشد العراقي في قصف جوي أميركي

الحشد الشعبي تعرض في وقت سابق لغارات شنتها طائرات مسيرة قرب الحدود العراقية السورية (الجزيرة)
الحشد الشعبي تعرض في وقت سابق لغارات شنتها طائرات مسيرة قرب الحدود العراقية السورية (الجزيرة)

أفادت مصادر عراقية بمقتل وجرح العشرات من عناصر الحشد الشعبي في قصف جو أميركي مساء اليوم الأحد، وذلك بعد يومين من مقتل مقاول أميركي في كركوك شمالي البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن عدد القتلى بلغ 15، وأن بينهم قياديين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية أن 13 من قوات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب العشرات في قصف جوي أميركي استهدف مقار لكتائب حزب الله العراقي في قضاء القائم بمحافظة الأنبار غربي العراق. وأضافت أن بين القتلى آمر لواء في الحشد يدعى الحاج علي مدينة. 
 
وقد أعلن الجيش الأميركي أنه استهدف خمس قواعد في العراق وسوريا لحزب الله العراقي "الموالي لإيران"، بعد يومين من مقتل أميركي في هجوم بالصواريخ على قاعدة عسكرية في كركوك.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان إن هذه الضربات نفذت "ردا على هجمات متكررة لكتائب حزب الله العراقي على قواعد تضم قوات" أميركية، مؤكدا "أنها ستضعف قدرات الحزب على شن هجمات مستقبلا على قوات التحالف".

وفيما يبدو أنه رد على الغارات سقطت أربعة صواريخ قرب قاعدة تضم جنودا أميركيين على مسافة غير بعيدة من بغداد، وفق ما أفاد مسؤول أمني.

وقال مسؤول -رفض كشف هويته- إن "أربعة صواريخ كاتيوشا سقطت مساء في محيط قاعدة التاجي العسكرية العراقية شمال بغداد والتي تضم جنودا أميركيين، دون أن يسفر ذلك عن ضحايا".

ساحة صراع
يشار إلى أن مقاولا أميركيا قتل أول أمس الجمعة في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية قرب مدينة كركوك.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أميركي إن واشنطن تتحرى احتمال ضلوع كتائب حزب الله في الهجوم.

ويتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، وهما حليفتان لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق إلى ساحة صراع بين الدولتين.

وفي الأسابيع الأخيرة، تكررت الهجمات الصاروخية التي تستهدف القواعد العسكرية التي تستضيف جنودا ودبلوماسيين أميركيين في العراق.

ويوجه المسؤولون الأميركيون أصابع الاتهام إلى إيران عبر وكلائها من الفصائل الشيعية العراقية، خاصة كتائب حزب الله العراقي، وهو ما تنفيه إيران.

وكانت الولايات المتحدة قد هددت مؤخرا برد حاسم إذا هاجمت إيران أو وكلاؤها القوات الأميركية أو حلفاءها في المنطقة.

المصدر : وكالات