اجتماع عسكري يكشف أهدافها.. بدء مناورات الحزام الأمني بخليج عمان

بدأت المرحلة العملية من مناورات "الحزام الأمني للمحيط الهندي" بمشاركة إيران وروسيا والصين، بعد مغادرة القطع البحرية المشاركة ميناء تشابهار الإيراني، وستتواصل المناورات على مدى اليومين المقبلين.

وقد انتشرت القوات المشاركة في منطقة العمليات شمال المحيط الهندي، وتشمل المرحلة العملية إجراء تدريبات على مكافحة القرصنة البحرية والإرهاب، وأخرى على عمليات الإنقاذ وسط البحر.

وعقد في ميناء تشابهار اليوم السبت لقاء تنسيقي بين القوات البحرية لإيران وروسيا والصين المشاركة في المناورات، وقال المتحدث باسم المناورات الأدميرال علي رضا طحاني إنها تحظى بأهمية خاصة، لأنها تهدف إلى تبادل الخبرات في مجال تأمين سلامة خطوط الملاحة البحرية في المحيط الهندي.

وأضاف المتحدث أن ضمان حركة الملاحة البحرية في المنطقة -خاصة ضمن المثلث باب المندب ومضيق هرمز ومضيق مالكا- يتطلب تعاونا بين القوات البحرية لجميع الدول "لأن هذه المنطقة تعتبر مهمة وحيوية للتجارة العالمية"، موضحا أن "التهديدات المشتركة في البحار والتحولات السياسية تحتاج إلى تنسيق كبير".

ونقلت وكالة شينخوا الصينية عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الوطني وو تشيان أن المناورات المشتركة تعتبر ترتيبا عاديا للتبادل العسكري بين الدول الثلاث، وتتوافق مع القوانين والممارسات الدولية ذات الصلة، وليس لها ارتباط بالوضع الإقليمي الحالي.

وفي سياق متصل، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استعداد بلاده للعمل مع جيرانها في المنطقة، لتأمين أمن الملاحة البحرية في المياه الخليجية.

وأضاف ظريف في تغريدة أن التدريبات العسكرية المشتركة مع روسيا والصين في المحيط الهندي تؤكد التزام طهران الأوسع بتأمين خطوط الملاحة والتجارة الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات