روسيا تنشر أول مجموعة صواريخ نووية تفوق سرعة الصوت بمراحل

بوتين أشار إلى أن نظام "أفانغارد" بوسعه أن يخترق أي أنظمة دفاع صاروخية حالية ومستقبلية (رويترز)
بوتين أشار إلى أن نظام "أفانغارد" بوسعه أن يخترق أي أنظمة دفاع صاروخية حالية ومستقبلية (رويترز)

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها نشرت أول مجموعة من الصواريخ الأسرع من الصوت بعدة مرات والمزودة بقدرات نووية اليوم الجمعة، في خطوة وصفها الرئيس فلاديمير بوتين بأنها تضع بلاده في فئة تسليح لا يشاركها فيها أحد.

وأضافت الوزارة في بيان أن وزير الدفاع سيرجي شويغو أبلغ بوتين بنشر الصواريخ، لكن البيان لم يذكر موقعها.

ويدعى نظام الصواريخ الجديد "أفانغارد"، وهو واحد من عدة أنواع جديدة من الأسلحة التي وصفها بوتين بأنها سابقة لعصرها.

وتستطيع منظومة الصواريخ هذه التحليق في الطبقات الكثيفة من الغلاف الجوي، وتناور على طول المسار لتجاوز أي منظومة دفاع جوي. ويمر مسار صاروخ "أفانغارد" على ارتفاع بضع عشرات الكيلومترات داخل طبقات الجو الكثيفة، ويتميز بقدرته الفائقة على المناورة لمنع وسائل الدفاع المعادية من تحديد مسار الرأس الصاروخي وإرسال معلومات عن الهدف لاعتراضه.

بوتين يعلق
وفي هذا الصدد، قال بوتين إن الجيل الجديد من الأسلحة النووية الروسية قادر على إصابة أي بقعة في العالم تقريبا، وبمقدوره أيضا أن يتجنب رصد درع صاروخية أميركية رغم تشكيك بعض الخبراء الغربيين في مدى تطور بعض برامج الأسلحة الروسية.

وأشار بوتين إلى أن نظام "أفانغارد" بوسعه أن يخترق أي أنظمة دفاع صاروخية حالية ومستقبلية.

وأضاف "اليوم لدينا وضع فريد في تاريخنا الحديث والمعاصر.. الدول الأخرى تحاول اللحاق بنا، ولا تملك أي دولة أخرى أسلحة أسرع من الصوت، ناهيك عن أسلحة عابرة للقارات أسرع من الصوت بمراحل".

يذكر أن الاتحاد السوفياتي السابق بدأ العمل على منظومة صواريخ "أفانغارد" في منتصف الثمانينيات للرد على تطوير نظام الدفاع الصاروخي الأميركي في إطار برنامج مبادرة الدفاع الإستراتيجي.

المصدر : وكالات