عـاجـل: أ ف ب: السراج يدعو في مقابلة مع صحيفة ألمانية إلى نشر قوة عسكرية دولية في ليبيا

إدلب.. وسط اشتباكات وموجة نزوح قوات النظام تواصل تقدمها صوب معرة النعمان

اليونيسيف: ستون ألف طفل نزحوا من معرة النعمان ومناطق أخرى جنوبي إدلب (الأناضول)
اليونيسيف: ستون ألف طفل نزحوا من معرة النعمان ومناطق أخرى جنوبي إدلب (الأناضول)

قالت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للمعارضة السورية المسلحة إنها قتلت وأصابت عددا من أفراد قوات نظام الرئيس بشار الأسد ومليشياته خلال محاولتهم التقدم على محور الغدفة في ريف إدلب الشرقي.

وبثت الجبهة صورا قالت إنها لتدمير دبابة وآليات لقوات النظام في محوري الغدفة والتح بريف إدلب الشرقي.

وكان مراسل الجزيرة شمال سوريا قد أفاد سابقا بأن قوات النظام واصلت تقدمها -تحت غطاء جوي من المقاتلات الروسية- نحو مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب بعد سيطرتها على بلدة جرجناز الإستراتيجية. 

كما أكد أن هذه القوات سيطرت على مناطق جديدة تقع على الطريق الدولي دمشق حلب، وسط استمرار كثيف لحركة النزوح من قرى ريف إدلب إلى عمق المحافظة والحدود التركية، وذلك بالرغم من سوء الأحوال الجوية.

من ناحية أخرى، قال الدفاع المدني السوري إنه وثق مقتل نحو 150 شخصا في ريف إدلب بينهم نحو 35 طفلا وثلاثين امرأة وثلاثة متطوعين في صفوفه منذ بداية الشهر الجاري.

وأضاف الدفاع أن قوات النظام وروسيا شنت أكثر من سبعمئة غارة جوية على بلدات ريف إدلب وقصفتها بأكثر من ثلاثة آلاف وخمسمئة قذيفة وصاروخ.


قتل ونزوح
من جهتها، قالت منظمة اليونيسيف إن أكثر من خمسمئة طفل سوري قتلوا أو أصيبوا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري شمال غربي البلاد، وإن نحو 65 طفلا قتلوا وجرحوا خلال الشهر الجاري.

وأضافت اليونيسيف أن أكثر من 130 ألف شخص بينهم ستون ألف طفل نزحوا من معرة النعمان ومناطق أخرى جنوبي إدلب نتيجة العمليات العسكرية.

وحذرت المنظمة من الأوضاع المأساوية للنازحين والتي قد تودي بحياة الأطفال أو تعرضهم للمرض، مطالبة بضرورة وصول المساعدات الإنسانية لإنقاذ حياة مئات الآلاف منهم.

يُشار إلى أن الحملة العسكرية الحالية على إدلب هي أول هجوم كبير لقوات النظام منذ اتفاق زعماء تركيا وروسيا وإيران بأنقرة في سبتمبر/أيلول الماضي على خفض التصعيد بالمحافظة، بعد حملة استمرت شهورا، وقد أجبرت خمسمئة ألف مدني على الأقل على النزوح.

المصدر : الجزيرة + وكالات