مسيحيو السودان بعد الثورة.. هل تطغى الآمال على الذكريات الأليمة؟

طلال كاسا (يمين) وياي دينق وإيمان حامد يشاركون باحتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد (الجزيرة)
طلال كاسا (يمين) وياي دينق وإيمان حامد يشاركون باحتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد (الجزيرة)

أحمد فضل-الخرطوم

لأول مرة منذ ثماني سنوات، يمارس المسيحيون في السودان شعائرهم وطقوسهم للاحتفال بأعياد الميلاد هذا العام بلا تضييق، ودون أن يلاحق عسس السلطة "زفة" أعياد الميلاد في الشوارع.

وإلى جانب ذلك، تمتع المسيحيون بعطلة رسمية عامة بمناسبة أعياد الميلاد، جعلتهم يحسون بأعيادهم التي اعتادوا الاحتفال بها وحدهم منذ انفصال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011.

ويقول المسيحيون إن سلطات النظام البائد منعتهم منذ انفصال جنوب السودان من استخدام مكبرات الصوت، ومن تنظيم المسيرات التي تجوب الطرقات احتفالا بأعياد الميلاد في زفة كبيرة، وحينها قصرت الحكومة عطلة أعياد الميلاد على المسيحيين فقط، وقد دفع المسيحيون ثمنا مقابل المطالبة بإعادة العطلة لجميع السودانيين، فتعرض القساوسة للاعتقال، وتعرضت أصول الكنائس للمصادرة التي ما زالت سارية المفعول.

حماية الشرطة
ففي باحة الكنيسة الإنجيلية المشيخية في الخرطوم بحري، نصب خدام الكنيسة مكبرات الصوت التي تلت الصلوات والترانيم في حضور الشرطة التي أمنت الاحتفالات هذه المرة بدلا عن منعها.

‪جانب من احتفالات المسيحيين في الكنيسة الإنجيلية بالخرطوم‬ (الجزيرة)

ويقول المبشر بالكنيسة طلال كاسا إن السلطات حركت لأول مرة قواتها لتأمين الاحتفالات وشرطة المرور لتسهيل حركة السير أمام الزفة، والتي وصلت حتى مقر رئاسة محلية (بلدية) الخرطوم بحري، حيث خاطب المسؤول الأول بالمحلية المشاركين في المسيرة.

ويتحدث كاسا بأسى عن احتفالاتهم السنوات الماضية التي تعرضت للمنع في الشوارع، وتمت محاصرتها داخل أسوار الكنائس، ويروي المبشر كيف أنه تعرض للاعتقال خمسة أشهر باحتفالات أعياد الميلاد لعام 2015، فقط لكونه ناشطا مسيحيا في مجال خدمة الطلاب المسيحيين عبر ترؤسه شركة الطلاب المسيحيين بالجامعات والمعاهد العليا.

ويتابع "الأمور الآن أكثر من رائعة، لدينا حرية في الجامعات، وهناك مسائل قانونية ما زالت معلقة لكن في طريقها للحل".

‪القس دستا: لدينا أمل ورجاء كبيران بأن يحقق التغيير في السودان خطط وأهداف الكنيسة‬ (الجزيرة)

يد الله
ويعبر القس حافظ دستا للجزيرة نت عن التغيير الكبير الذي يحس به المسيحيون بقوله "الثورة تظهر فيها يد الله" لجهة أنها صنعت المعجزات، ويقول إن كنيسته -التي تدير نحو 25 كنيسة بولاية جنوب كردفان وحدها- لديها أمل ورجاء كبيران بأن يحقق التغيير خطط وأهداف الكنيسة.

ويبدي دستا غبطته بقرار وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح الذي تبنته الحكومة الانتقالية بإعادة عطلة أعياد الميلاد بصورة رسمية وعامة، ويوضح أنه منذ انفصال الجنوب قصرت حكومة الرئيس المعزول عمر البشير هذه العطلة على المسيحيين، والذين عانوا من عدم مشاركة بقية السودانيين في الأعياد المسيحية.

ويتابع القس أنه كان بمقدوره مشاركة أبناء عمه المسلمين بولاية القضارف احتفالات عيدي الفطر والأضحى، لكنهم لم يستطيعوا في الماضي مشاركته الاحتفال بأعياد الميلاد.

‪سمير: واقع حرية الأديان بالسودان يحتاج إلى الكثير من العمل والرغبة في التغيير‬ (الجزيرة)

حقوق معلقة
وبالرغم من التغيير الملموس بأوضاع المسيحيين بعد الثورة التي أطاحت بنظام البشير، فإنه ما زالت هناك بعض الإجراءات التي تحتاج إصلاحات قانونية حسب حديث رئيس مجلس الطائفة الإنجيلية رأفت سمير، والذي يضيف -في تصريح للجزيرة نت- أن حكومة الثورة "حققت إنجازات للمواطنين المسيحيين، مثل إعادة عطلة أعياد الميلاد كنوع من إظهار التنوع الجميل".

ويشير سمير إلى أن الحكومة راغبة في إجراء إصلاحات في ملف الحريات الدينية، والمظالم التي وقعت على المسيحين، لكن واقع حالة حقوق الإنسان بالسودان بشكل عام، وبشكل أخص حرية الأديان يحتاج الى كثير من العمل، والرغبة في التغيير.

ويشدد رئيس مجلس الطائفة الإنجيلية على أن القوانين التي سنها النظام البائد على أساس ديني ما تزال مسلطة على رقاب السودانيين، وما زالت ممتلكات مسيحيين محجوزة ومستغلة من طرف جهاز المخابرات العامة، كما أن اللجان التي عينتها السلطة السابقة بالكنيسة الإنجيلية المشيخية وكنيسة المسيح ما زالت قائمة.

وينصح دستا حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بضرورة التعامل مع اللجان الشرعية للكنائس، موضحا أنه تعرض للتوقيف بشكل مذل من الشرطة قبل الثورة، لأنه طالب بإعادة أصول للكنيسة انتزعتها السلطة، ثم قامت بتأجيرها للكنيسة وفق عقود طويلة الأمد.

طموحات متزايدة
وشجعت المصادرات التي اتبعها النظام السابق بحق أصول الكنائس المسيحيين على المشاركة في الاحتجاجات، والاعتصامات أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، والتي توجت بالإطاحة بالبشير.

ويقول قائد تجمع الشباب المسيحي السوداني أمان أبرها إن الحكومات السابقة في ظل نظام البشير دمرت الكنائس، وحظرت أنشطة وبرامج كنسية، فضلا عن مصادرات أبرزها النادي الكاثوليكي المقابل لمطار الخرطوم، والذي نزع لصالح المقر الرئيس لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وفي ظل هذه المطالبات، لا يخفي مسيحيو السودان طموحاتهم المتزايدة بعد الثورة من أجل تعزيز التعايش الديني، وتقول إيمان حامد فاشر أثناء مشاركتها باحتفالات الكنيسة الإنجيلية إنها تأمل بأن تمارس دينها بلا قهر أو قيود أو رفض.

وتضيف أن الثورة نجحت في جعل السودانيين "يدا واحدة" ويكفي أن شعارها هو "حرية، سلام، عدالة" وهو كفيل بإفشاء المحبة بين السودانيين على حد قولها.

ويشير ياي دينق، وهو من أبناء منطقة أبيي ويعمل خادما بالكنيسة، إلى ما وصفه بالفرق الشاسع بين أوضاع المسيحيين قبل وبعد الثورة، موضحا "الحكومة السابقة كانت تتخوف من خطر التبشير وتمنع احتفالاتنا، لكني أحس أن حكومة الثورة تمثلني".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سلطت "نشرتكم" الضوء على تفاعلات نشطاء مواقع التواصل مع قضايا عديدة، في مقدمتها هاشتاغ #السودان_مجلس_السيادة الذي تصدر قائمة الترند، وعبّر من خلاله سودانيون عن آمالهم بتحقيق المجلس تطلعات الثورة السودانية.

قالت مصادر إن السلطات السودانية والمسؤولين الأميركيين يتفاوضون للسماح للمرأة السودانية التي صدر عليها حكم بالإعدام لارتدادها عن الإسلام واعتناقها المسيحية ثم ألغي بعد ذلك، بمغادرة السودان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة