قبيل قداس منتصف الليل.. احتفالات أعياد الميلاد تعم بيت لحم

جانب من الاحتفالات خارج كنيسة المهد في بيت لحم (رويترز)
جانب من الاحتفالات خارج كنيسة المهد في بيت لحم (رويترز)

انطلقت فعاليات الاحتفالات بأعياد الميلاد وفق التقويم الغربي في مدينة بيت لحم، استعدادا لإقامة قداس منتصف الليل احتفالا بعيد ميلاد السيد المسيح.

وقد جابت فرق الكشافة شوارع المدينة ومحيط ساحة كنيسة المهد، بينما ينطلق في وقت لاحق موكب المدبر الرسولي لطائفة اللاتين المطران بيير باتيستا، من القدس وصولًا إلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، عند الجدار العازل.

ويُرتقب أن يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقياديون فلسطينيون وسفراء للمشاركة في قداس منتصف الليل.

وقد سمحت سلطات الاحتلال لـ 193 من مسيحيي قطاع غزة بالمشاركة في الاحتفالات، بينما يُنتظر أن تنفذ وعدها بالسماح لكل مسيحيي غزة بالوصول بعد إعلانها السماح لهم دون تقييد للعمر.

ومنذ أمس الاثنين، اكتظت ساحة المدينة مقابل كنيسة المهد بحشد كبير يضم العديد من الأطفال الذين ارتدوا زي بابا نويل، بينما راح سياح يلتقطون الصور أمام شجرة مزينة يبلغ ارتفاعها 15 مترا.
    
وفي داخل الكنيسة، اصطف الحجاج لزيارة المغارة التي يعتقد أنها مكان مولد السيد المسيح. وخارج الكنيسة تحت أشعة الشمس الشتوية، كانت فرق الكشافة الفلسطينية تقرع الطبول ضمن استعراضات كشفية خاصة بالمناسبة.
         
وتحظى احتفالات عيد الميلاد في المدينة هذا العام بخصوصية إضافية، حيث تم قبل بضعة أسابيع إعادة قطعة صغيرة من بقايا المذود حيث وضع السيد المسيح لدى ولادته، إلى الأراضي المقدسة هدية من البابا فرنسيس، وذلك بعد نحو 14 قرنا من انتقالها إلى أوروبا.
    
وقال حارس الأراضي المقدسة فرانشيسكو باتون، "اليوم بعد حوالى 1379 عاما، عاد جزء من المذود إلى الأراضي المقدسة، وسيبقى في مدينة بيت لحم إلى الأبد".

المصدر : وكالات