تحت غطاء جوي روسي.. قوات النظام تتقدم بريف إدلب وتركيا تحذر أوروبا من نزوح جديد

أكثر من 225 مدنيا قتلوا في إدلب جراء القصف منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الأناضول)
أكثر من 225 مدنيا قتلوا في إدلب جراء القصف منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الأناضول)

سيطرت قوات النظام السوري تحت غطاء جوي روسي اليوم الأحد على تسع قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وفق ما أفاد به التلفزيون السوري الرسمي.

 

وأوضح التلفزيون السوري أن قوات النظام سيطرت على قرى وبلدات أبو شرجي والحراكي والقراطي وتحتايا والبستان والبرج وفروان والصقيعة وكرستنة، بعد معارك مع من وصفتهم "بالإرهابيين".

وأكد مراسل الجزيرة أن قوات النظام باتت على تُخوم نقطة المراقبة التركية في بلدة الصرمان من الجهتين الشرقية والجنوبية، بينما يشهد ريف إدلب الجنوبي معارك تحاول من خلالها قوات النظام التقدم على حساب المعارضة في المنطقة.

وأفاد المراسل بأن 12 مدنيا على الأقل قتلوا في قصف جوي استهدف مدنا وبلدات في ريف إدلب، ونقل عن مصادر في المعارضة المسلحة أن طائرات روسية وسورية هي من شنت تلك الغارات.

في هذه الأثناء، شهدت مناطق المعارك حركة نزوح واسعة للمدنيين باتجاه الحدود التركية، بعد التقدم السريع لقوات النظام وسيطرتها على قرى وبلدات هناك.

وقدّرت منظمة "منسقي الاستجابة" عدد النازحين منذ بداية الشهر الماضي بأكثر من 200 ألف، جراء الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا على المحافظة.

كما وثقت المنظمة مقتل أكثر من 225 مدنيا -منهم 74 طفلا- جراء القصف السوري والروسي على إدلب منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تحذير تركي
وقد أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن 80 ألف سوري نزحوا من إدلب بسبب التصعيد الأخير، مشيرا إلى أن بلاده لا يمكنها أن تتحمل موجة نزوح جديدة.

وحذر أردوغان بأن أوروبا ستشعر بأثر موجة المهاجرين إذا لم يتوقف العنف في إدلب، مشيرا إلى أن بلاده ستفعل كل ما في وسعها مع روسيا لوقف الهجمات، وأن وفدا تركيا سيذهب غدا الاثنين إلى موسكو لمناقشة الملف السوري، وستتخذ أنقرة الخطوات اللازمة بناء على نتائج المحادثات.

يشار إلى أن هيئة تحرير الشام تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب التي تؤوي ونواحيها ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريبا نازحون من مناطق أخرى. وتنشط فيها أيضا فصائل معارضة أخرى أقل نفوذاً.
    
ورغم التوصل في أغسطس/آب الماضي إلى اتفاق هدنة توقف بموجبه هجوم واسع شنته قوات النظام لأربعة أشهر في المحافظة، تتعرض المنطقة منذ أسابيع لقصف تشنه طائرات حربية سورية وروسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات