في ذكرى إعدام والدها.. رغد صدام تشحذ همم المتظاهرين

تباينت مواقف المعلقين على كلمة لرغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أيدت خلالها الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها بغداد ومدن عراقية أخرى منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فهناك من أيدها وأشاد بها وبمرحلة حكم الرئيس الراحل صدام، ومنهم من انتقد وشكك في صدق موقفها وأنها تتباكى على ملك سابق.

ففي الكلمة التي بثتها رغد بتسجيل صوتي عبر موقع تويتر قالت "نحن لا نجتهد ولا نركب الموجة، نحن جزء مهم من تاريخ العراق، لنا ما لنا، وعلينا ما علينا، ونحن متأكدون من أننا سنبني عراقا أفضل وأنظف، وستنتهي محنة العراق عاجلا بإذن الله، ولتبدأ مرحلة أخرى كما ينبغي لعراقنا العظيم".

وفي كلمتها -التي تأتي في الذكرى الـ13 لإعدام والدها في 30 ديسمبر/كانون الأول 2006- قالت رغد إن "علينا ونحن نعيش هذا الظرف العصيب أن نستوعب أن لكل مرحلة أخطاءها، فذلك أمر طبيعي، ليس في الحكم فقط، وإنما في كل مفردة من مفردات الحياة وتجاربها الإنسانية".

وأضافت أنه "لن يكون أي ممن تلطخت أيديهم بدماء العراقيين بمنأى عن الحساب العادل، فالشعب سيحاسب كل القتلة وسراق المال العام، وكل من فرط بكرامة العراقيين وبسيادة بلدهم، وسيأخذ كل ذي حق حقه قانونا وشرعا، ولن يقبل العراقيون بأقل من ذلك طال الزمن أم قصر".

وفي كلمتها حثت رغد المتظاهرين على اللحمة والتكاتف للحفاظ على قوتهم، مضيفة "فكم هي جميلة وقفتكم في ساحات العز بأبهى الصور الحضارية وأنتم تقارعون الطغاة، فلم يستدرجكم بطش أجهزة القمع إلى الانحراف عن أهدافكم النبيلة في التغيير نحو الأفضل".

واختتمت كلمتها بأن ثورة العراقيين تعيد للذاكرة كل ما عاشه العراق من ألق عبر تاريخه، وإحباط المشاريع التوسعية التي تهدف إلى تراجع مكانة العراق، مؤكدة على ضرورة إقامة نظام وطني مستقل وعادل يسير بخطى ثابتة على طريق الحرية والكرامة والتقدم.

وعلقت حرير حسين كامل حفيدة صدام حسين على خطاب والدتها رغد على موقع إنستغرام بالقول "خطاب والدتي رغد صدام حسين في الذكرى الـ13 لاستشهاد الرئيس الراحل صدام حسين.. وفيه جواب شافٍ لكل من اتهمنا بأننا نركب الموجة".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي