روسيا قلقة من التدخل التركي بليبيا.. قوات حفتر تمهل مصراتة 3 أيام وأردوغان: لن نلتزم الصمت

قوات من مصراتة تتأهب للالتحاق بخطوط المواجهة غرب طرابلس (رويترز)
قوات من مصراتة تتأهب للالتحاق بخطوط المواجهة غرب طرابلس (رويترز)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا لا يمكن أن تلزم الصمت حيال "مرتزقة" مثل مجموعة فاغنر التي تساندها روسيا وتدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا، في حين أمهلت قوات حفتر مصراتة 3 أيام.

وقال أردوغان "إنهم يعملون حرفيا كمرتزقة لصالح حفتر في ليبيا عبر المجموعة المسماة فاغنر"، مضيفا أن "هذا هو الوضع، ولن يكون من الصواب أن نلزم الصمت في مواجهة كل هذا، فعلنا أفضل ما يمكننا حتى الآن، وسنواصل ذلك".

وأكد أردوغان أن حفتر لا يحظى بشرعية سياسية في ليبيا، محذرا من محاولات إضفاء الشرعية عليه على حساب حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وحذر من أن هناك محاولات من قبل جهات لتجاهل حكومة فائز السراج المعترف بها دوليا، موضحا أن مصر والإمارات وفرنسا وإيطاليا منخرطة في هذا الأمر.

قلق روسي
نقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر في وزارة الخارجية قوله إن موسكو قلقة بشدة من احتمال إرسال تركيا قوات إلى ليبيا، بعد يوم واحد من تفعيل حكومة الوفاق مذكرة التفاهم العسكرية والأمنية مع تركيا.

ونقلت الوكالة الروسية أن الاتفاق الأمني بين تركيا والحكومة الليبية المعترف بها دوليا يثير تساؤلات كثيرة، دون أن تكشف عن طبيعة تلك التساؤلات أو الملاحظات.

وكانت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا قررت أمس الخميس تفعيل مذكرة التفاهم العسكرية والأمنية مع تركيا، وقبول دعم أنقرة النوعي لقواتها.

وفي اجتماع استثنائي حضره قادة المناطق العسكرية الغربية والوسطى وطرابلس طلبت الحكومة كذلك دعما فنيا من الولايات المتحدة وإيطاليا وبريطانيا.

من جهة ثانية، قال مراسل الجزيرة إن قوات حكومة الوفاق تشن هجوما على قوات حفتر انطلاقا من غريان لمنعها من التقدم.

مهلة لمصراتة
في المقابل، أمهل المتحدث باسم قوات حفتر مدينة مصراتة 3 أيام لسحب قواتها من طرابلس وسرت.

وهددت قوات حفتر بشن قصف مركز على المدينة إذا لم تسحب قواتها من طرابلس وسرت خلال تلك الفترة (3 أيام).

وفي السياق ذاته، أعلنت حكومة الوفاق الليبية اليوم الجمعة شن قواتها هجوما على تمركزات لمسلحي خليفة حفتر داخل إحدى المناطق في مدينة ترهونة (غرب).

وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا مصطفى المجعي إن قواتنا تشن هجوما على تمركزات لمسلحي حفتر في منطقة سيدي الصيد داخل الحدود الإدارية لترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس).

وأضاف أن الطيران المسير الداعم لحفتر شن اليوم ضربات في محور صلاح الدين جنوبي طرابلس، دون تسجيل أي إصابات في صفوف قواتنا.

كما لفت المجعي إلى سقوط قذائف صاروخية عدة من جانب مسلحي حفتر على منطقة صلاح الدين، دون الإشارة إلى وقوع إصابات.

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي تشن قوات حفتر هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس (غرب) مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ناقشت حلقة (2019/12/17) من برنامج "الاتجاه المعاكس" التنديد بالاتفاقية الموقعة بين تركيا وليبيا، وتساءلت: لماذا حلال على الآخرين التدخل في ليبيا لدعم الانقلابيين كحفتر، وحرام على تركيا دعم حكومة الوفاق؟

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة