إذا مات قبل تنفيذ الإعدام.. حكم بتعليق جثة برويز مشرف أمام البرلمان

مشرف أدين بالخيانة العظمى (رويترز-أرشيف)
مشرف أدين بالخيانة العظمى (رويترز-أرشيف)

أصدرت محكمة باكستانية خاصة فقرة إضافية في حكمها على الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف تقضي بتعليق جثته ثلاثة أيام.

وكانت المحكمة قد قضت يوم الثلاثاء بإعدام مشرف -الحاكم العسكري السابق- بعدما أدانته في محاكمة غيابية بالخيانة العظمى لمخالفته الدستور عام 2007.

وقالت المحكمة في قرارها الجديد الصادر اليوم الخميس إنه إذا توفي مشرف قبل تنفيذ حكم الإعدام، "فيجب أن تعلق جثته في ساحة تشوك في إسلام آباد في باكستان لمدة ثلاثة أيام". وتقع هذه الساحة أمام البرلمان الباكستاني.

ووجهت المحكمة جهات إنفاذ القانون لاعتقال مشرف الذي يتلقى العلاج في إمارة دبي حاليا، وضمان تنفيذ حكم الإعدام.

ووصف خبراء قانونيون توجيه المحكمة بتعليق جثة مشرف بأنه مخالف للدستور، حتى وإن كان رمزيا.

وفي وقت سابق، قالت الحكومة الباكستانية إنها وجدت أن الحكم بإعدام مشرف يشوبه عوار حيث يبدو أنه انحياز لطرف في الخلاف بين الجيش والقضاء.

وقالت وزيرة الإعلام الباكستانية فردوس عشق أوان أمس الأربعاء إن الفريق القانوني الحكومي وجد "ثغرات ونقاط ضعف" في حكم الإعدام الأصلي بعد أن أطلع محامون رئيس الوزراء عمران خان على القضية.

من جهته، قال برويز مشرف (76 عاما) من دبي إن الاتهامات الموجه إليه دوافعها سياسية. وقال محاموه إنهم سيستأنفون الحكم أمام المحكمة العليا، وهو ما يُستبعد أن تعارضه الحكومة، وهي المدعي في القضية.

المصدر : رويترز