أردوغان: سنعمل على تسريع التعاون مع حكومة الوفاق الليبية ومستعدون لدعمها عسكريا

أردوغان يتحدث لصحفيين في جنيف وإلى جانبه وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو (رويترز)
أردوغان يتحدث لصحفيين في جنيف وإلى جانبه وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو (رويترز)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أنقرة ستعمل على تسريع التعاون مع ليبيا، مجددا استعداد بلاده لتقديم دعم عسكري لحكومة الوفاق الوطني الليبية التي تخوض معركة مفتوحة ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأكد أردوغان -في تصريحات لصحفيين خلال مشاركته في مؤتمر للاجئين بجنيف- إبلاغ حكومة الوفاق الليبية استعداد تركيا للمساعدة في أي خطة.

وكان الرئيس التركي أعلن مرارا في الآونة الأخيرة استعداد بلاده لإرسال قوات إلى ليبيا في حال طلبت ذلك حكومة الوفاق، وأكد في المقابل عدم شرعية حفتر الذي تشن قواته منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي هجوما على العاصمة طرابلس.

وتأتي تصريحات أردوغان عن دعم عسكري محتمل لحكومة الوفاق الوطني بعدما وقع مع رئيسها فايز السراج في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مذكرة تفاهم تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، بالإضافة لمذكرة تفاهم لتحديد مناطق الصلاحية البحرية لكل من تركيا وليبيا في شرق البحر المتوسط لحماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وأثارت مذكرتا التفاهم اللتان وقعهما الرئيس التركي مع رئيس حكومة الوفاق الليبية غضب حفتر الذي صعد عملياته العسكرية جنوب طرابلس، كما أثارت غضب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي قال إنه لن يسمح لأي قوة بالسيطرة على ليبيا.

في السياق، قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو خلال لقائه في طرابلس رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، إنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية، وإن بلاده تؤيد جهود المبعوث الأممي غسان سلامة بهذا الخصوص.

وتزامنت تصريحات دي مايو مع اتصالات دولية لترتيب مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية، إذ ناقش الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الوضع في ليبيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين، إن الرئيسين سيبحثان في لقائهما المقرر الشهر المقبل خطط تركيا لتوفير مساعدات عسكرية لحكومة الوفاق الليبية.

من جهتها، ناقشت المستشارة الألمانية في اتصال هاتفي الوضع في ليبيا مع الرئيس الروسي وتم تأكيد أهمية تفادي التصعيد وضرورة استئناف مفاوضات السلام.

كما قال الكرملين إن بوتين بحث في اتصال مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أهمية حل الأزمة في ليبيا عبر الطرق السياسية والدبلوماسية.

سياسيا أيضا، انتقد السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند ما سماه الدعم الروسي المتزايد للهجوم الذي تشنه قوات حفتر للسيطرة على طرابلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات