عـاجـل: مراسل الجزيرة: وصول 50 شابا سودانيا من أبو ظبي للخرطوم بعد أن أرسلتهم شركة إماراتية رغما عنهم إلى ليبيا

بريكست.. جونسون يريد خروجا سريعا من الاتحاد الأوروبي

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون متحدثا قرب مقر إقامته حول مستجدات الساحة السياسية (الأناضول)
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون متحدثا قرب مقر إقامته حول مستجدات الساحة السياسية (الأناضول)

تعتزم حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عرض مشروع قانون بريكست على البرلمان الجمعة، وهو ما من شأنه تمكين بريطانيا من الخروج من الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل، وفق ما أعلن المتحدث باسمه اليوم الاثنين.

وقال المتحدث للصحفيين "نعتزم أن نبدأ عملية" عرض اتفاق بريكست "قبل عيد الميلاد، وسنفعل ذلك بالطريقة الدستورية الصحيحة بالتشاور مع رئيس مجلس العموم البريطاني" الذي سينتخب غدا الثلاثاء.

ويأتي الإعلان في حين يبدأ جونسون تفويضا جديدا لتحقيق وعد "تنفيذ بريكست" في 31 يناير/كانون الثاني.

وأثمرت مغامرته في الدعوة إلى انتخابات مبكرة بهدف الفوز بغالبية في البرلمان تؤمن له الموافقة على اتفاق الخروج نتيجة كبيرة الأسبوع الماضي.

وحصل حزب المحافظين بزعامته على 365 مقعدا، على حساب حزب العمال أكبر الأحزاب المعارضة الذي عرض في الحملة استفتاء ثانيا على البقاء في الاتحاد.

وشهدت الانتخابات أسوأ نتيجة حققها حزب العمال منذ عام 1935 بعد أن تحول كثيرون من أنصاره الذين يؤيدون ترك الاتحاد الأوروبي إلى حزب المحافظين.

واستطاع جونسون كسب تأييد كثيرين من الأنصار التقليديين لحزب العمال في شمال ووسط إنجلترا، وأعلن أنه سيرأس "حكومة الشعب" و"يفي بثقة الشعب بإنجاز الخروج من الاتحاد الأوروبي".

تحذير أوروبي
وقال إنه يدرك أن كثيرا من الناخبين التقليديين لحزب العمال لم يعطوه سوى صوتهم فقط دون ولائهم، ولكنه يريد الآن الحفاظ على تأييدهم.

كما خسر حزب الليبراليين الديمقراطيين الأصغر، الذي سعى إلى إلغاء بريكست برمته، بعض المقاعد.

وأشار المتحدث باسم جونسون إلى أن عرض مشروع القانون يمكن أن يشمل تصويتا من النواب، لكن القرار يعود في النهاية إلى رئيس المجلس.

وقال "سنعرض قانونا يضمن تنفيذ بريكست قبل نهاية يناير/كانون الثاني ويعكس الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع الاتحاد الأوروبي حول انسحابنا".

وتبدأ بريطانيا محادثات مع التكتل اعتبارا من فبراير/شباط للتوصل إلى اتفاق تجارة جديد قبل الانتهاء الرسمي للفترة الانتقالية في نهاية ديسمبر/كانون الأول العام المقبل.

وأشارت بروكسل إلى أن اتفاقا شاملا قد لا يكون ممكنا خلال تلك الفترة الزمنية القصيرة.

وكرر المتحدث باسم جونسون أن رئيس الوزراء يريد أن يسعى إلى "اتفاق تجارة حرة على غرار الاتفاق مع كندا".

ومن غير المتوقع أن يبدأ جونسون عملية إصلاح حقيقي قبل إنجاز المرحلة الأولى من بريكست.

ثم يتعين على لندن وبروكسل إجراء مفاوضات إضافية بهدف التوصل إلى اتفاق تجاري شامل قبل نهاية 2020.

ويحذر المسؤولون الأوروبيون من أن اتفاقات مماثلة تستغرق سنوات لإنجازها.

المصدر : وكالات