البحرية المصرية تستعرض قدراتها العسكرية شرق المتوسط

حاملة المروحيات المصرية من طراز (ميسترال) شاركت في التدريبات (مواقع التواصل الاجتماعي)
حاملة المروحيات المصرية من طراز (ميسترال) شاركت في التدريبات (مواقع التواصل الاجتماعي)
نشر الجيش المصري فيديو لإطلاق القوات البحرية صاروخ "هاربون" المضاد للسفن من على متن غواصة في البحر الأبيض المتوسط.
 
وقال بيان للقوات المسلحة المصرية إن "القوات البحرية نفذت عددا من الأنشطة القتالية ذات النوعية الاحترافية، التي تهدف إلى فرض السيطرة البحرية على المناطق الاقتصادية بالبحر وتأمين الأهداف الحيوية في المياه العميقة".
 
وأضاف البيان أن تشكيلا بحريا قتاليا يتكون من وحدات بحرية ذات تنوع قتالي وعلى رأسها إحدى حاملات المروحيات طراز (ميسترال)، نفذ عددا من الأنشطة القتالية والتدريبية بمسرح عمليات البحر المتوسط، وقد تضمنت تلك الأنشطة قيام إحدى الغواصات المصرية بإطلاق صاروخ "عمق سطح" طراز (هاربون)، وهو صاروخ مضاد للسفن ويصل مداه إلى أكثر من 130 كيلومترا.

وتأتي هذه التدريبات في ظل تصاعد التوتر بين القاهرة وأنقرة، بسبب اتفاقية أبرمتها تركيا وحكومة الوفاق الوطني في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تنص على ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، وتسمح لأنقرة بالمطالبة بحقوق في مناطق واسعة من شرق البحر المتوسط تطالب بها دول أخرى خصوصا اليونان.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، إن "تركيا وليبيا قد تقومان بأنشطة تنقيب مشتركة عن الغاز والنفط في شرق المتوسط، قبالة شواطئ قبرص في منطقة تضم حقول غاز كبيرة، بموجب الاتفاق".

كما أكد الرئيس التركي استعداد بلاده لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا إذا طلبت ذلك الحكومة الليبية الشرعية في طرابلس، مشددا على أنه سيبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين موضوع دعم موسكو لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.
 
في المقابل، أعلنت مصر -التي تدعم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خصم حكومة الوفاق- رفضها للاتفاق، كما طلبت اليونان الثلاثاء من الأمم المتحدة إدانة الاتفاق التركي الليبي، معتبرة أنه "يزعزع" السلام والاستقرار بالمنطقة.

أسلحة مصرية
كما أظهرت صور نشرتها وحدة إعلامية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مدرعات مصرية أميركية الصنع تستخدمها قوات حفتر في الحرب على العاصمة طرابلس.

ونشرت شعبة الإعلام الحربي فيديو لمن أسمتهم "قوة العمليات الخاصة باللواء 106 مجحفل"، بجانبهم مدرعات مصرية حديثة تظهر لأول مرة بحوزة قوات حفتر من أجل السيطرة على طرابلس.

وتعد المدرعات من طراز Terrier LT-79 أحدث المشاريع المشتركة بين هيئة التصنيع المصرية وشركة THE ARMORED GROUP الأميركية التي وصلت حديثا إلى قوات حفتر، في إطار الدعم المقدم من القاهرة إليها، من أجل إسقاط حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وعرضت مصر المدرعة Terrier LT-79 ضمن فعاليات معرض الدفاع والتسليح إيديكس في ديسمبر/كانون الأول عام 2018 الذي أقيم في مركز المعارض بالقاهرة الجديدة في مصر.

ويعد وصول هذه المدرعات المصرية إلى حفتر انتهاكا جديدا لقرار حظر التسليح المفروض على ليبيا من مجلس الأمن الدولي منذ عام 2011، حيث أعلن خبراء الأمم المتحدة مطلع الأسبوع الجاري في تقرير أممي أن الإمارات والأردن في طليعة الدول الداعمة عسكريا لحفتر في حربه على طرابلس.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية