هونغ كونغ.. رئيسة الوزراء لا تستبعد تعديلا وزاريا لحل الأزمة

كاري لام: تنصب أولى أولوياتي الآن على استعادة القانون والنظام (رويترز)
كاري لام: تنصب أولى أولوياتي الآن على استعادة القانون والنظام (رويترز)

لم تستبعد رئيسة وزراء هونغ كونغ كاري لام اليوم الثلاثاء إجراء تعديل وزاري في حكومتها، مؤكدة أن استعادة القانون والنظام على رأس أولوياتها، في حين تواجه المدينة التي تحكمها الصين احتجاجات مناهضة للحكومة منذ ستة أشهر شابتها أعمال عنف.

وقالت لام في كلمتها الأسبوعية "تنصب أولى أولوياتي الآن حقا على استعادة القانون والنظام في هونغ كونغ، وضمان استمرار تقدم هونغ كونغ اقتصاديا واجتماعيا"، مضيفة أن التعديل الوزاري ليس "مهمة فورية".

وكانت لام المدعومة من بكين تتحدث بعد يومين من أكبر مظاهرة مناهضة للحكومة شهدتها هونغ كونغ منذ الانتخابات المحلية التي أجريت الشهر الماضي، في استعراض قوي لدعم الحركة المؤيدة للديمقراطية.

كما كشفت صحيفة "أبل ديلي" اليوم أن بكين تفكر في تعديل وزاري في هونغ كونغ بحلول نهاية العام لمحاولة معالجة الاضطرابات.

وشهدت هونغ كونغ أول أمس الأحد واحدة من أكبر المظاهرات في أشهر، وقدر المنظمون عدد المشاركين فيها بنحو 800 ألف، في مشهد يظهر الاستياء العام الذي يسود المركز المالي الآسيوي.

وكانت المظاهرة -التي حصلت على موافقة نادرة- سلمية في أغلبيتها، وأضرمت نيران محدودة أمام محكمتين رئيسيتين، كما استخدمت الشرطة غاز الفلفل لتفريق عدد من المارة، ولم يتم لأول مرة منذ منتصف أغسطس/آب الماضي إطلاق الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين.

وشهدت هونغ كونغ منذ شهور مظاهرات تتزايد فيها أعمال العنف في أكبر تحدٍ تمثله المدينة لبكين منذ أن أعادتها بريطانيا إلى الصين عام 1997.

ونزل الملايين إلى الشارع في احتجاجات أججتها سنوات من المخاوف المتزايدة من أن الصين بصدد إلغاء الحريات الممنوحة للمدينة.
    
ومن مطالب حركة الاحتجاجات إجراء تحقيقات مستقلة في تعاطي الشرطة مع المظاهرات، والعفو عن الموقوفين وإجراء انتخابات حرة بالكامل.

المصدر : وكالات