بقلب مدينة الخليل.. إسرائيل تعتزم بناء مستوطنة جديدة

جندي إسرائيلي يقف في نقطة تفتيش بشارع يفصل المستوطنات الإسرائيلية عن الأحياء الفلسطينية بمدينة الخليل (رويترز-أرشيف)
جندي إسرائيلي يقف في نقطة تفتيش بشارع يفصل المستوطنات الإسرائيلية عن الأحياء الفلسطينية بمدينة الخليل (رويترز-أرشيف)

صادق وزير الدفاع الإسرائيلي اليميني الجديد نفتالي بينيت، اليوم الأحد، على مخطط لبناء مستوطنة يهودية جديدة، بمجمع سوق الجملة في قلب مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وتم التوصل إلى القرار بعد مناقشات واسعة بين وزير الدفاع الإسرائيلي، ومنسق الأنشطة الحكومية بالمنطقة، وإدارة الخدمة العامة، وجهاز الاستخبارات الداخلية في إسرائيل (شين بيت)، وأجهزة أمنية أخرى. 

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنّ بينيت وجه تعليمات إلى الإدارة المعنية بالضفة الغربية المحتلة "بإخطار بلدية الخليل بالتخطيط لحي يهودي جديد في مجمع سوق الجملة"، مضيفة أن مشروع البناء الجديد "سيضاعف عدد السكان اليهود في المدينة".

ويقيم نحو ثمانمئة مستوطن إسرائيلي في الخليل تحت حماية عسكرية مشددة ووسط مئتي ألف فلسطيني.

وتقع منطقة السوق في شارع الشهداء بالخليل، الذي كان شارعا نابضا يؤدي لموقع مقدس يعتقد أن النبي إبراهيم دُفن فيه، لكنّ الشارع بات الآن مغلقا في وجه الفلسطينيين الذين طالبوا مرارا بفتحه أمام حركة المرور، في حين تشكل المدينة نقطة ساخنة للاشتباكات بين الطرفين.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" على موقعها الإلكتروني أنه سيتم هدم مباني السوق، في إطار أعمال إقامة الحي الجديد، كما سيتم بناء متاجر جديدة، رغم أنه من المفترض الإبقاء على حقوق ملكية الفلسطينيين للممتلكات الموجودة بالطوابق الأرضية.

وبحسب الصحيفة، من شأن موقع الحي الجديد أن يوفر نوعا من التواصل الإقليمي بين "المسجد الإبراهيمي" وحي "أبراهام أفينو".

وتعد مستوطنات الضفة الغربية غير شرعية بموجب القانون الدولي ويعارضها الفلسطينيون بشدة.

يشار إلى أن هذا الإعلان يأتي عقب أيام من إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي، في حين لقيت تصريحاته إدانات دولية وعربية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر : وكالات