رغم توتر علاقات البلدين.. الهنود السيخ يبدؤون الحج لثاني أهم وأقدس معابدهم في باكستان

معبد السيخ في باكستان (الأناضول)
معبد السيخ في باكستان (الأناضول)

بدأ مئات الهنود السيخ اليوم السبت اجتياز الحدود الهندية الباكستانية عبر ممر صمم خصيصا لتمكينهم من الوصول إلى ثاني أهم وأقدس معابدهم -ويقع في منطقة حدودية داخل أراضي باكستان- دون الحاجة للحصول على تأشيرة دخول.

ويفترض أن يسمح فتح هذا الممر -المعروف باسم "كَرتار بُور"- لآلاف الزوار السيخ بالمشاركة من دون تأشيرات دخول، في الاحتفالات بالذكرى الـ550 لولادة مؤسس ديانتهم في الأيام المقبلة.

ومن بين أوائل الزوار الذين عبروا الممر رئيس الوزراء السابق مانموهان سينغ الذي اعتبر ذلك "لحظة عظيمة"، وقال للتلفزيون "آمل أن تتحسن العلاقات بين باكستان والهند بعد فتح كرتار بور".

واعتبر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي التسهيلات الكبيرة التي تقدمها بلاده لأتباع الديانات الأخرى، خير دليل على سياسة التسامح الديني فيها.

كما عبر قرشي -في حديث خاص مع الجزيرة- عن أمله في أن يحظى المسلمون في الجزء الهندي من كشمير بمعاملة مماثلة.

مودي يشكر خان
من جهته شكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي نظيره الباكستاني عمران خان السبت على "تعاونه" في فتح الممر.

وقال مودي في تصريحات تلفزيونية أدلى بها خلال مراسم افتتاح الممر في الجانب الهندي من الحدود "أود أن أشكر رئيس وزراء باكستان عمران خان، على احترام مشاعر الهند. أشكره على تعاونه".

استمرار التوتر
ورغم المؤشر الإيجابي الذي يُقرأ من فتح المعبر، فإن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي قال إن الاتصالات بين الهند وباكستان "منعدمة" حتى على الرغم من استعداد البلدين الغريمين لفتح معبر حدودي يتيح للهنود زيارة معبد للسيخ في أحد أهم أوجه التعاون بين الجانبين منذ عقود.

وأكد أن توتر العلاقات بلغ أعلى مستوياته منذ القتال الذي نشب بين البلدين عبر الحدود على مدار شهور في منطقة كارجيل الشمالية عام 1999.

وأضاف في مقابلة مع رويترز أجريت في مدينة لاهور الباكستانية في وقت متأخر أمس الجمعة، "لا يوجد أي قنوات سرية، خضنا حروبا والأمور كانت أسوأ من ذلك لكن الأوضاع سيئة".

المصدر : الجزيرة + وكالات