عودة السيادة بعد ربع قرن.. ترقب على الحدود الأردنية للخروج الإسرائيلي من الباقورة والغمر

أراضي الباقورة في غور الأردن (الجزيرة)
أراضي الباقورة في غور الأردن (الجزيرة)

يترقب الأردن عودة منطقتي الباقورة والغمر إلى سيادته، حيث يفترض أن ينتهي غدا الأحد تأجير إسرائيل لأراضيهما الذي امتد 25 عاما بموجب ملحقات معاهدة السلام الموقعة بين الجانبين عام 1994.

وتسود أجواء الترقب لما ستفعله إسرائيل، وسط أنباء عن مغادرة الإسرائيليين المنطقتين قبل إغلاق البوابات الحدودية في وقت متأخر من مساء اليوم السبت.

وقال إيدان غرينباوم رئيس المجلس المحلي الإسرائيلي لمنطقة غور الأردن لوكالة الصحافة الفرنسية "إن المسؤولين الأردنيين أخبروه بأنه اعتبارا من منتصف الليل سيمنع الدخول لهذه الأراضي". لكنه أضاف أنه لم يتلق أي توجيه من مسؤول إسرائيلي بشأن آخر المستجدات.

وأضاف "التغيير سيؤثر على تجمعين زراعيين وأفرادهما الذين كانوا يعملون في هذه الأراضي منذ سبعين عاما ويشعرون أن إسرائيل قد تخلت عنها".

وقال عن هذه الأراضي الأردنية التي يسميها الإسرائيليون "نهرايم" إنه من المؤسف للغاية أن "هذه هي الطريقة التي نغادر بها واحة السلام".

وفي رد على وكالة الصحافة الفرنسية، قالت الخارجية الإسرائيلية "الاتفاق سينتهي في 10 نوفمبر/تشرين الثاني" دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وقالت القناة الإسرائيلية رقم 13 إن المزارعين الإسرائيليين بالمنطقتين تلقوا الخميس رسائل من السلطات الإسرائيلية بأنه سيمنع عليهم دخول المنطقتين بدءا من الأحد.

ونشرت القناة اليوم مقطع فيديو يظهر على ما يبدو مغادرة إسرائيليين أراضي الباقورة.

كما نشرت القناة الإسرائيلية مقطعا يظهر مستوطنين في "زيارة وداعية" للباقورة.

زيارة مزمعة للباقورة
من جهتها، أعلنت الحكومة الأردنية في بيان أن وزير الخارجية أيمن الصفدي سيعقد مؤتمرا صحفيا الاثنين المقبل في منطقة الباقورة بمناسبة انتهاء العمل بملحقي اتفاقية السلام مع إسرائيل بشأن المنطقتين. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر قولها إن الحكومة الأردنية ستنظم جولة لوسائل الإعلام في المنطقة.

وأجر الأردن المنطقتين بموجب ملحقين ضمن اتفاقية السلام مع إسرائيل. وينص الملحقان في البند السادس منهما على تأجير المنطقين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ.

كما ينصان على تجديد الإيجار تلقائيا لمدة مماثلة، ما لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.

وقرر ملك الأردن عبد الله الثاني العام الماضي استعادة هذه الأراضي. وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول 2018 أبلغ الأردن الحكومة الإسرائيلية أن المملكة قررت عدم تجديد عقد تأجير أراضي الباقورة والغمر.

وتقع الباقورة شرق نقطة التقاء نهري الأردن واليرموك في محافظة إربد (شمال). وتقدر مساحتها الإجمالية بحوالي ستة آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع).

أما الغمر فتقع في منطقة وادي عربة بمحافظة العقبة (جنوب) وتبلغ مساحتها حوالي أربعة آلاف دونم.

وعادت القناة 13 لتقول إن الأردن رفض طلب تمديد فترة التأجير ستة أشهر إضافية بعد انتهاء الفترة. وأضافت أن وزير الخارجية الأردني أبلغ بذلك مستشار الأمن القومي مئير بن شابات خلال اجتماع عقد بالعاصمة عمان قبل أيام.

وذكرت أيضا أن الصفدي أوضح لمستشار الأمن القومي أن الاتفاق حول هاتين المنطقتين قد انتهى.

المصدر : الجزيرة + وكالات