اتفاق الرياض.. اتحاد شباب الجنوب اليمني يرفضه والمباحثات مستمرة

توقيع الاتفاق في الرياض الثلاثاء برعاية سعودية إماراتية (الأوروبية)
توقيع الاتفاق في الرياض الثلاثاء برعاية سعودية إماراتية (الأوروبية)

أعلن اتحاد شباب الجنوب في اليمن رفضه لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية و"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا، في حين تتواصل المباحثات في الرياض لإنجاح الاتفاق الموقع الثلاثاء.

ووصف اتحاد شباب الجنوب في بيان اتفاق الرياض بأنه التفاف على القضية الوطنية الجنوبية، وسقوط مذل وانتحار سياسي للمجلس الانتقالي وبعض مكونات الحراك، حسب تعبيره.

ورأى الاتحاد أن هذه المكونات حضرت "شاهد زور على الاتفاقية التي لا تلبي تطلعات شعب الجنوب".

وأكد الاتحاد -وهو أحد مكونات الحراك الجنوبي- دعمه لعملية سلام برعاية دولية، بحيث يكون الجنوب بكل مكوناته طرفا نِدا وشريكا أساسيا في صنع سلام مستدام بالمنطقة والعالم. 

وسبق أن أصدر مجلس شباب الثورة السلمية اليمنية بيانا قال فيه إن الإمارات لا يمكن أن تكون طرفا محايدا في اتفاق الرياض، لأنها الجهة التي مولت وأسست فصيلا مسلحا مناوئا للدولة، محذرا من أن عدم تحميلها المسؤولية عن المشاركة في الانقلاب والقتل والانتهاكات يعد مكافأة لها.

من جهة أخرى، التقى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الخميس في الرياض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعد يومين من توقيع الاتفاق، وقال مصدر من مكتب المبعوث الأممي إن "غريفيث هنأ الأمير على نجاحه في الوساطة التي أدت إلى اتفاق الرياض".

كما شهد الخميس لقاء جمع بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ووفد المجلس الانتقالي الجنوبي المشارك في "اتفاق الرياض" برئاسة عيدروس الزبيدي، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2017، حيث ناقشا قضية الجنوب ومستقبل الشعب الجنوبي وتطلعاته في تقرير المصير، وفق الناطق باسم المجلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات