"مساهمتهم مقدرة".. مقيمون يثمنون إشادة أمير قطر بهم في مجلس الشورى

مقيمون إلى جانب مواطنين يشجعون المنتخب القطري في إحدى مباريات كأس آسيا 2019 (الجزيرة نت)
مقيمون إلى جانب مواطنين يشجعون المنتخب القطري في إحدى مباريات كأس آسيا 2019 (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

لا يخلو خطاب لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني من الإشادة بالمقيمين داخل بلاده، وحرصه على أن ينالوا أفضل معاملة كونهم يقدمون للبلاد خدمات جليلة من خلال تفانيهم في عملهم وتكاتفهم في ظرف الحصار الصعب الذي تعرضت له قطر في الخامس من يونيو/حزيران 2017.

كانت آخر تلك الإشارات ما تضمنه خطاب أمير قطر الثلاثاء الماضي في افتتاح دور الانعقاد 48 لمجلس الشورى، حيث أكد أن المقيمين شركاء في التنمية التي تشهدها البلاد، قائلا "إخواننا المقيمون معنا في قطر ليسوا هنا بمنة، بل بفضل عملهم الذي لا يمكننا الاستغناء عنه، ومساهمتهم المقدرة في بناء هذا البلد".

الجزيرة نت التقت عددا من المقيمين في قطر، الذين أكدوا المساواة والعدل اللذين يجدونهما في قطر، لدرجة تشعرهم بأنهم في وطنهم، مشددين على أن تكرار أمير قطر هذه المضامين يعد تكليفا للجميع بضرورة ترسيخ وتقوية هذه العلاقة بين القطري والمقيم داخل الدولة.

"لا نشعر بالغربة في هذه البلد؛ فالعدل والأسس التي تضعها الدولة تجعلنا نعتبر أنفسنا جزءا رئيسيا من مكوناتها". بهذه الكلمات وصف المقيم المصري محمد عبد الغني وضعه داخل قطر، والتعامل الذي يلقاه من قبل مؤسسات الدولة المختلفة.

مقيمون ومواطنون يشجعون المنتخب القطري في إحدى مباريات كأس آسيا 2019 (الجزيرة نت)

عبد الغني المقيم في قطر منذ 15 عاما يعتبر أنه من الصعب حصر المواقف التي تعرض لها، والتي أثبتت حجم المساواة والعدل التي يعيشها في البلاد، مشددا على أنه لا يتعامل مع إقامته في الدولة على أنها فترة لجمع المال والعودة، بل يعتبر قطر بلده الثاني الذي يكد في العمل ليحاول الإيفاء بما تقدمه له.

مخاوف مسبقة
يتذكر عبد الغني، الذي يعمل في القطاع العقاري، قبل أعوام من اتخاذه قرار السفر إلى دولة قطر كيف كان يحمل معه العديد من المخاوف عما يحدث للمقيمين في دول المنطقة، لكنه بمجرد وصوله زالت كافة المخاوف.

ويتفق المقيم السوري عمر عبد الله مع كلمات عبد الغني في عدم شعوره بالغربة داخل الدولة بفضل الأسس العادلة التي تضعها الدولة، لافتا إلى حجم التغييرات الإيجابية التي شهدتها البلاد، خاصة منذ فرض الحصار على قطر قبل عامين ونصف العام.

الحصار على قطر -وفقا لعبد الله- أفاد كل من يعيش على أرضها؛ فجعل القطريين يعتمدون على أنفسهم ويحققون الاكتفاء الذاتي في مجالات عدة، في حين أفاد المقيمين أيضا لأن يد الدوحة لم تعد مكبلة بقيود مجلس التعاون الخليجي، لتتخذ البلاد جملة من القرارات التي زادت الامتيازات التي يحصل عليها المقيم.

أما المقيمة اللبنانية سمر محمد فعددت المزايا التي يحصل عليها المقيمون داخل قطر بقارنة مع الرسوم والقيود التي تفرض على المقيمين في الدول المحيطة، مشيرة إلى أن قطر لم تفرض مثلا رسوما انتقائية أو ضرائب على التحويلات، فضلا عن أن الخدمات التي تقدمها الدولة من تعليم وصحة متوفرة للجميع قطري ومقيم من دون تمييز.

آل سعد: قطر تقدم خدماتها لكافة من يعيشون على أرضها من دون تمييز (الجزيرة نت)

وأضافت سمر، التي تعمل في قطاع السياحة منذ خمسة أعوام، أن المعاني التي حملها خطاب أمير قطر أمام مجلس الشورى تبرهن على أن أكبر سلطة في البلاد تقف إلى جوار كل من يعيش على هذه الأرض، سواء كان قطريا أو مقيما.

المحامي راشد آل سعد العضو الاستشاري في مركز قطر للمال وعضو لجنة قبول المحامين بوزارة العدل القطرية أكد في تصريح للجزيرة نت أن أمير قطر طالما أشاد بموقف المواطنين والمقيمين خلال أزمة الحصار المفروض على قطر، مشددا على أن الشيخ تميم يعتبر أن مواجهة قطر للحصار تعود إلى التكاتف بين جميع مكونات المجتمع في قطر.

ويضيف آل سعد أن قطر تقدم خدماتها لكافة من يعيشون على أرضها من دون تمييز، لافتا إلى الخدمات التي تقدم في مؤسسة حمد الطبية للجميع من دون تفريق، فضلا عن تعامل كافة المؤسسات العامة مع المقيم على أساس الاحترام وتقديم يد العون للجميع.

ويوضح آل سعد أن خطاب أمير قطر تضمن موجهات تربوية لبناء الإنسان وطريقة تعامله مع المقيم داخل البلاد بالشكل اللائق، مشيرا إلى أن الحصار الذي فرض على قطر منتصف 2017 أظهر حجم التلاحم الموجود في البلاد؛ الأمر الذي أسهم في تجاوز هذه المرحلة الصعبة بشكل سريع.

المصدر : الجزيرة