أكد زيارته لواشنطن.. أردوغان يكشف عن أعداد معتقلي تنظيم الدولة ببلاده

أردوغان أكد أنه سيزور واشنطن في 13 من الشهر الجاري (الأناضول)
أردوغان أكد أنه سيزور واشنطن في 13 من الشهر الجاري (الأناضول)

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أرقام تتعلق بأعداد أفراد تنظيم الدولة الإسلامية التي اتخذت تركيا إجراءات ضدهم خلال السنوات الأخيرة؛ اعتقالا أو ترحيلا أو منعا من دخول البلاد.

وأوضح أردوغان أن عدد عناصر "داعش" (تنظيم الدولة) الذين حُظر دخولهم تركيا؛ بلغ حتى اليوم 76 ألفا، كما بلغ عدد الذين تم ترحيلهم 7550، في حين يقبع حاليا 1149 منهم في السجون التركية.

وجاءت تصريحات أردوغان خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، في مطار أسن بوغا بالعاصمة التركية أنقرة، قبيل توجهه إلى المجر في إطار زيارة رسمية.

أسرة البغدادي
كما كشف الرئيس التركي عن أن نجل زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي موجود بين أفراد أسرته الموقوفين في تركيا، وأنه تم التأكد من حمضه النووي.

وأشار -وفقا لمراسل الجزيرة في تركيا المعتز بالله حسن- إلى أنه تم اعتقال أكثر من عشرة أفراد من أسرة البغدادي، بينهم زوجته وابنه وشقيقته.

وأضاف أردوغان أنهم سيعملون على نقل أفراد أسرة البغدادي الذين ألقي القبض عليهم إلى مراكز الترحيل، وسيبقون هناك بانتظار قرارات وزارة العدل.

شمال سوريا
وفي ما يتعلق بعملية "نبع السلام" وتداعياتها في الشمال السوري؛ قال أردوغان إن ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية لم تنسحب بعد من المنطقة الآمنة شمالي سوريا.
وأكد أنها ما زالت تواصل هجومها ضد قوات المعارضة السورية والجيش التركي في الشمال السوري.

وأضاف أن عملية "نبع السلام" نجحت في تحقيق أهدافها عبر ساحة المعارك ومن خلال الحوار.

زيارة واشنطن
وأكد أردوغان أنه سيزور واشنطن في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري للقاء نظيره الأميركي دونالد ترامب الذي أجرى معه مكالمة هاتفية أمس الأربعاء.

وكانت الرئاسة التركية قالت إن "الزعيمين أكدا أنهما سيلتقيان في واشنطن الأربعاء الموافق 13 نوفمبر/تشرين الثاني بدعوة من الرئيس ترامب".

وكان أردوغان هدد بإلغاء الزيارة بسبب التوتر بشأن سوريا، وتصويت مجلس النواب الأميركي على الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن.

وأعلن هذا الأسبوع إنه سيتخذ قراره النهائي خلال محادثات هاتفية مع ترامب.
وأوضحت الرئاسة التركية الأربعاء أن ترامب وأردوغان "تبادلا الآراء حول القضايا الثنائية والتطورات الإقليمية".

وتأتي زيارة أردوغان للولايات المتحدة بعد شهرين من بدء عملية "نبع السلام" ضد مقاتلين أكراد تدعمهم واشنطن في شمال شرقي سوريا.

وبدأت تركيا عمليتها العسكرية بعد أن أعلن ترامب انسحاب قوة أميركية منتشرة في المنطقة، وتم تفسير الخطوة على أنها ضوء أخضر لأنقرة.

لكن ترامب تشدد لاحقا، وفرض عقوبات على تركيا، غير أنها رُفعت بعد أن علقت أنقرة هجومها في سوريا بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين أردوغان ومايك بنس نائب الرئيس الأميركي.

المصدر : الجزيرة + وكالات