مسؤولة إسرائيلية: نساعد أكراد سوريا وندافع عنهم في المحادثات مع أميركا

نتنياهو عرض مساعدات إنسانية لمن أسماهم "الشعب الكردي الصامد" (رويترز)
نتنياهو عرض مساعدات إنسانية لمن أسماهم "الشعب الكردي الصامد" (رويترز)

قالت تسيبي هوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي اليوم الأربعاء إن إسرائيل تساعد أكراد سوريا الذين يتعرضون لهجوم تركي على مدى شهر، وتعتبرهم ثقلا يوازن النفوذ الإيراني، كما تدافع عنهم في المحادثات مع الولايات المتحدة.

وشنت أنقرة هجومها مستهدفة وحدات حماية الشعب الكردية بعد الانسحاب المفاجئ لألف جندي أميركي من شمالي سوريا أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في خطوة اعتبرها الأكراد خيانة من واشنطن، شريكتهم في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي اختلاف علني نادر الحدوث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساعدات إنسانية "للشعب الكردي الصامد" يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قائلا إن الأكراد تعرضوا "لتطهير عرقي" على يد تركيا وحلفائها السوريين.

وقالت هوتوفلي أمام البرلمان اليوم إن العرض قوبل بالموافقة، وأضافت "تلقت إسرائيل الكثير من الطلبات لتقديم المساعدة، لاسيما في المجال الدبلوماسي والإنساني.. ندرك المحنة الكبيرة التي يعانيها الأكراد ونساعدهم من خلال عدة قنوات".

ولم تذكر هوتوفلي أي تفاصيل بشأن المساعدات الإسرائيلية واكتفت بالقول إنه خلال "الحوار مع الأميركيين.. نعبر عما نراه حقيقة بشأن الأكراد.. ونشعر بالفخر لوقوفنا إلى جانب الشعب الكردي".

وحافظت إسرائيل على علاقات سرية عسكرية ومخابراتية وتجارية مع الأكراد منذ ستينيات القرن الماضي، إذ اعتبرت أنهم يشكلون عازلا بينها وبين أعداء مشتركين.

وقالت هوتوفلي إن "إسرائيل لها مصلحة كبرى في واقع الأمر في الحفاظ على قوة الأكراد والأقليات الأخرى في منطقة شمالي سوريا باعتبارهم عناصر معتدلة وموالية للغرب".

وأضافت أن "الانهيار المحتمل للسيطرة الكردية في شمالي سوريا يعد سيناريو سلبيا وخطيرا بالنسبة لإسرائيل.. واضح تماما أن مثل هذا الأمر سيؤدي إلى تشجيع العناصر السلبية في المنطقة بقيادة إيران".

المصدر : رويترز