طالبت بشنقها.. دانييل ستيلا تخسر معركتها ضد إلهان عمر في تويتر

إلهان عمر تتعرض لهجمات وتهديدات متكررة منذ انتخابها نائبة في الكونغرس (رويترز)
إلهان عمر تتعرض لهجمات وتهديدات متكررة منذ انتخابها نائبة في الكونغرس (رويترز)

أغلق موقع تويتر حساب السياسية الأميركية دانييل ستيلا التي لطالما هاجمت عضو الكونغرس الأميركي إلهان عمر وطالبت بشنقها بتهمة الخيانة.

ونقلت شبكة "سي.أن.أن" الإخبارية اليوم السبت عن متحدث باسم تويتر قوله إن حساب ستيلا تم تعليقه بشكل دائم بسبب "انتهاكاتها المتكررة لقواعد تويتر".

وتنافس دانييل ستيلا -وهي عضو في الحزب الجمهوري- السياسية الديمقراطية إلهان عمر لإزاحتها عن مقعد ولاية مينيسوتا في مجلس النواب الأميركي.

ونشرت ستيلا سلسلة من التغريدات هاجمت فيها إلهان واتهمتها بالخيانة والتخابر مع دول أجنبية، وقالت في إحدى تغريداتها إنها "يجب أن تُعدَم بتهمة الخيانة إذا ثبت تمريرها معلومات حساسة إلى إيران".

وفي تغريدة أخرى، كتبت ستيلا أن إلهان عمر "يجب أن تشنق إذا صحت تقارير تجنيدها من قبل قطر"، وأرفقت بالتغريدة رسما يظهر شخصا مشنوقا.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ما قالته ستيلا بحق إلهان هو ترويج لادعاء لا أساس له بأن مسؤولين قطريين جندوها لتقديم معلومات استخباراتية لقطر وإيران.

وأكدت حملة المرشحة ستيلا أن تويتر علق حسابين تابعين للسياسية الجمهورية، وقد انتقدت ستيلا في تصريح لشبكة "سي.أن.أن" موقع تويتر وسياساته بشدة.

إلهان عمر تعقب
في المقابل، قالت إلهان عمر في منشور على تويتر تعليقا على إغلاق حساب منافستها إن "الخطاب العنيف يؤدي حتما إلى تهديدات عنيفة، وبالتالي يقود إلى أعمال عنف".

وأضافت أن "هذه هي النتيجة الطبيعية لبيئة سياسية يتحول فيها الخطاب المعادي للمسلمين وفقد المشاعر الإنسانية إلى أمر طبيعي على يد حزب سياسي بأكمله ونوافذه الإعلامية"، في إشارة إلى الحزب الجمهوري الذي يمثله الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتعد السياسية الأميركية المسلمة ذات الأصول الصومالية إلهان عمر، هدفا متكررا للتشهير والانتقاد اللاذع من قبل ترامب وأنصاره.

ففي أبريل/نيسان الماضي، واجهت تهديدات متصاعدة بالقتل في أعقاب تغريدة لترامب انتقد فيها خطابا ألقته إلهان في مارس/آذار.

وإلهان عمر وزميلتها رشيدة طليب ذات الأصول الفلسطينية، هما أول مسلمتين تُنتخبان في الكونغرس الأميركي، حيث فازتا في انتخابات العام الماضي، وكلاهما من الحزب الديمقراطي.

المصدر : وكالات