عـاجـل: وزير الدفاع التركي: أميركا قد تزودنا بصواريخ باتريوت لاستخدامها في إدلب

تنظيم الدولة يتبنى هجوما استهدف الجيش المالي

التنظيم تبنى أيضا تفجيرا أسفر عن مقتل جندي فرنسي (رويترز-أرشيف)
التنظيم تبنى أيضا تفجيرا أسفر عن مقتل جندي فرنسي (رويترز-أرشيف)

تبنّى تنظيم الدولة الإسلامية هجوما استهدف الجيش المالي في شمالي شرقي البلاد قرب الحدود مع النيجر، مما أسفر عن مقتل 53 جنديا، وفق حصيلة أعلنها الجيش.

وقال التنظيم في بيان نُشر عبر قنواته على تطبيق تلغرام "هاجم جنود الخلافة قاعدة عسكرية يتمركز فيها جنود من الجيش المالي" في قرية إنديليمان بمنطقة ميناكا في شمالي شرقي البلاد الجمعة، متحدثا عن "اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة".

كما تبنى التنظيم تفجير عبوة يدويّة الصنع أدت إلى مقتل جندي فرنسي على بُعد 20 كلم من إنديليمان، لكن الناطق باسم هيئة أركان الجيش الفرنسي العقيد فريديريك باربري أكد أن التفجير "ليست له أيّ علاقة" بالهجوم الذي وقع الجمعة في تلك المنطقة.

وبحسب الرئاسة الفرنسية، قُتل الجندي الفرنسي رونان بوانتو قرب ميناكا بعد "انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع عند مرور آليته المدرعة".

بدوره، أعلن المتحدث باسم الحكومة المالية وزير الإعلام يايا سنغاري العثور على جثث 53 جنديا ومدني واحد في الموقع العسكري.

وقال سنغاري إن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة 10 أشخاص، وتضرر كمية كبيرة من الذخائر. ودعت الحكومة المواطنين إلى العمل على تحقيق الوحدة والتعاون على خلفية الهجوم.

ويأتي الهجوم بعد نحو شهر من مقتل 40 جنديا في هجومين يوم 30 سبتمبر/أيلول ومطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضيين قرب الحدود مع دولة بوركينا فاسو الواقعة جنوب مالي، حيث أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن الهجمات الإرهابية.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق الشمالية والوسطى من مالي تشهد منذ العام 2002 صراعات انفصالية وهجمات إرهابية.

وسيطر مقاتلون مرتبطون بتنظيم القاعدة على شمالي مالي في ربيع 2012، لكن تدخلا عسكريا بادرت إليه فرنسا في يناير/كانون الثاني 2013 -ولا يزال مستمرا- أدى إلى استعادة عدد كبير من مناطق سيطرة المقاتلين.

وتمكنت جماعات ترتبط بتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة من شن هجمات في أنحاء منطقة الساحل الأفريقي من معقلها في مالي، مما أدى إلى زعزعة استقرار أجزاء من النيجر وبوركينا فاسو.

المصدر : وكالات