طالبان تكشف عن اجتماعات لها مع مسؤولين أميركيين بالدوحة وترامب يعلن استئناف التفاوض

جولة سابقة من المفاوضات بين الأميركيين وحركة طالبان في الدوحة (الجزيرة)
جولة سابقة من المفاوضات بين الأميركيين وحركة طالبان في الدوحة (الجزيرة)

كشف قادة في حركة طالبان أن الحركة عقدت اجتماعات مع مسؤولين أميركيين كبار في الدوحة منذ مطلع الأسبوع الماضي، في حين أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب استئناف مفاوضات السلام مع الحركة.

ونقلت وكالة رويترز عن قادة في طالبان أن الحركة ستستأنف محادثات السلام الرسمية قريبا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن استئناف مباحثات السلام مع حركة طالبان، وذلك خلال زيارة هي الأولى له إلى أفغانستان، بعد أقل من ثلاثة أشهر على وقفها.

وجاء إعلان استئناف المفاوضات خلال اجتماع عقده ترامب مع نظيره الأفغاني أشرف غني في قاعدة بغرام العسكرية على هامش زيارة مفاجئة، حيث قدم تهانيه بمناسبة "عيد الشكر" لقوات بلاده هناك.

وفي وقت سابق، هبطت طائرة ترامب في قاعدة بغرام الجوية -المركز الرئيسي للعمليات الجوية الأميركية خارج العاصمة الأفغانية كابل- بعد مغادرته فلوريدا سرا في رحلة غير معلنة.

تفاؤل أميركي
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن ترامب قوله إن "طالبان تريد عقد اتفاق، ونحن نلتقي بهم.. سنبقى حتى يحين وقت التوصل إلى اتفاق، أو نحقق نصرا كاملا".

وأعرب ترامب عن اعتقاده بأن حركة طالبان ستلتزم بوقف إطلاق النار، مشيرا إلى إحراز كثير من التقدم في الأشهر الستة الأخيرة.

كما قال إنه حتى مع خفض القوات الأميركية في أفغانستان تم إحراز تقدم كبير في تفكيك تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة. وأضاف أنه يأمل خفض قوات بلاده من 12 ألفا أو 13 ألفا إلى 8600 عسكري.

يشار إلى أن ترامب كان قد أعلن مطلع سبتمبر/أيلول الماضي وقف المحادثات مع حركة طالبان، وألغى محادثات مع قادة الحركة كان يعد لها بشكل سري في كامب ديفيد.

وأجرى المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد تسع جولات من المفاوضات مع الحركة في العاصمة القطرية الدوحة، دون أن يكشف الكثير عن وقائعها.

وتشن طالبان التي تسيطر على نصف البلاد تقريبا، هجمات شبه يومية ضد الحكومة، وترفض إجراء مفاوضات مباشرة معها بحجة أنها غير شرعية، وتشترط بغية التوصل لسلام معها خروج القوات الأميركية من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات