جلسات سرية وأحكام بالسجن المشدد.. مصر تعيد محاكمة 48 من رافضي الانقلاب وتعتقل صحفيين

إحدى المحاكم المصرية (الجزيرة)
إحدى المحاكم المصرية (الجزيرة)

أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكمها في إعادة محاكمة 48 من رافضي الانقلاب العسكري، كان قد حُكم عليهم غيابيا في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث "مسجد الفتح".

وعاقبت المحكمة أربعة معتقلين بالسجن المشدد عشر سنوات، وخمسة آخرين بالسجن المشدد سبع سنوات، و32 معتقلا بالسجن المشدد خمس سنوات، ووضعتهم جميعا تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات.

كما قضت المحكمة بالسجن المشدد ثلاث سنوات في حق ثلاثة متهمين، وبرأت أربعة آخرين.

وعُقدت جلسات المحاكمة سرا، ومُنعت وسائل الإعلام من تغطية الجلسة واقتصر الحضور على أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين.

اعتقالات
من جهة أخرى اعتقلت السلطات المصرية الصحفي في جريدة "روز اليوسف" الحكومية أحمد شاكر، فجر أمس الخميس، إثر اقتحام الأمن المصري منزله في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، وفق ما أفاد به عضو مجلس إدارة نقابة الصحفيين المصريين عمرو بدر.

وأشار بدر إلى أن النقابة تواصلت مع الجهات المعنية في وزارة الداخلية لمعرفة ملابسات القبض عليه، ولم تتلق ردا منها حتى الآن.

ودعا عدد من زملاء الصحفي المعتقل، الذي لا يُعرف مكان احتجازه حتى الآن أو الاتهامات الموجهة إليه، إلى عقد جمعية عمومية طارئة في نقابة الصحفيين، لمطالبة السلطات بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي من الصحفيين.

الانتماء لجماعة إرهابية
وفي وقت سابق ألقي القبض أيضا على محام وصحفيين مصريين في القاهرة واتُهموا بصلات مع جماعة "إرهابية" بحسب ما أعلن محام الخميس، في وقت تشهد مصر موجة قمع تطال حرية الصحافة.

واعتُقل المصور الصحفي حسام الصياد وزوجته الصحفية سلافة مجدي الثلاثاء مع المحامي محمد صلاح في مقهى بالقاهرة، وفق محامي الزوجين نبيه الجنادي.

وقال الجنادي لوكالة الصحافة الفرنسية إن نيابة أمن الدولة اتهمتهم بالانضمام إلى جماعة "إرهابية". وأضاف أنه فيما يتعلق بسلافة مجدي فقد اتهمت أيضا بنشر أخبار كاذبة.

وسيبقى المتهمون الثلاثة رهن الاحتجاز لمدة 15 يوما قابلة للتجديد.

وقدم الجنادي شكوى إلى النائب العام بعد أن قالت سلافة مجدي إنها تعرضت للتعذيب على أيدي عناصر الشرطة في مركز الدقي بالقاهرة إلى حيث اقتيدت بعد اعتقالها.

وأفرِج سابقا عن ثلاثة صحفيين يعملون لحساب موقع مصري مستقل الأحد، بعد توقيفهم لفترة قصيرة، وفتش رجال أمن بلباس مدني مقر الموقع، بحسب ما أفاد الموقع الإخباري الإلكتروني.

وحصلت تلك الاعتقالات غداة توقيف صحفي آخر من موقع "مدى مصر" هو شادي زلط الذي أفرج عنه بدوره الأحد وفقا لحساب الموقع على تويتر. وعرف موقع مدى مصر بتحقيقات عن الفساد والقضايا الأمنية.

ودانت منظمة العفو الدولية الأحد دهم مقر "مدى مصر"، مطالبة الحكومة المصرية "بالامتناع عن معاقبة الصحفيين بسبب تأديتهم عملهم المشروع".

ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم في 2014، شهدت مصر حملة قمع بحق معارضين وناشطين وصحفيين.

ودعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء السلطات المصرية إلى احترام حرية الصحافة، قائلا "في إطار علاقتنا الإستراتيجية الطويلة مع مصر، نواصل التأكيد على الأهمية الأساسية لاحترام حقوق الإنسان والحريات العامة والحاجة إلى مجتمع مدني قوي".

المصدر : الجزيرة + وكالات