إرث البغدادي.. انتشار أفكار التطرف أم أفول الرمز؟

واشنطن أعلنت مقتل البغدادي في عملية عسكرية استهدفت قرية باريشا شمال غرب سوريا في 26 أكتوبر/تشرين الأول (رويترز)
واشنطن أعلنت مقتل البغدادي في عملية عسكرية استهدفت قرية باريشا شمال غرب سوريا في 26 أكتوبر/تشرين الأول (رويترز)

بعد شهر على مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي خلال عملية عسكرية أميركية في شمالي سوريا، طرح موقع "موديرن دبلوماسي" الأوروبي سؤالا عما إذا كان مقتله سيؤثر على شعبية فكر التنظيم حول العالم، أم أنها مجرد وفاة زعيم رمزي لعب دورا في تطور الحركات المتشددة؟

وفي التقرير الذي كتبه الباحث القرغيزي أوران بوتوبيكوف، قال إن الأحداث اللاحقة كشفت أنه لم تطرأ تغييرات مهمة على أيديولوجية الجماعات المتشددة، بل استخدم تنظيم الدولة موت البغدادي لتعزيز مكانته ومناشدة مؤيديه لمواصلة الحرب ضد أعدائه.

ففي أواخر الشهر الماضي، أصدرت مؤسسة الفرقان الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة ​​بيانًا أكد وفاة البغدادي وتعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خليفة له. وأظهرت التحليلات للبيان أن المحرك الرئيسي للحركات المتشددة ليس شخصا واحدا وإنما فكرة بناء "الخلافة" ونشرها حول العالم، وهي الفكرة التي أسهمت في استقطاب آلاف المتعاطفين معها إلى سوريا والعراق.

ونبه الكاتب -الذي يصف نفسه بالخبير في الإسلام السياسي- إلى أن الشهادة في سبيل الله تعد من أعظم الأوسمة التي يحلم بها المسلم، وهي بذاتها أساس الحركات المتشددة، لذا وصف بيان تنظيم الدولة زعيمه البغدادي بأنه شهيد في سبيل الله، كما وصف خليفته بأنه عالم في الدين ومجاهد، وقال إن قرار مجلس شورى الخلافة بتعيينه جاء بعد استشارة إخوانهم عملا بوصية البغدادي.

وأفاد بوتوبيكوف بأنه على الرغم من أن عامة الناس لا يعلمون شيئا عن القرشي، فإن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال في تغريدة على تويتر "عيّن تنظيم الدولة زعيما جديدا، ونحن نعلم بالضبط من يكون".

ترامب يعلن مقتل البغدادي (رويترز)

إرث البغدادي
ورأى الكاتب بوتوبيكوف أن الأحداث التي تلت مقتل البغدادي بينت كيفية استخدام تنظيم الدولة بمهارة "الفترة الانتقالية" لتوسيع أيديولوجيته، حيث بايع أنصاره حول العالم الزعيم الجديد، وما زالت مجلة النبأ التابعة للتنظيم تنشر أخبار مبايعة الفروع المنتشرة في قارات عدة للقرشي.

وأضاف الكاتب أنه بسبب تراجع نفوذ التنظيم في سوريا والعراق فقد فضّل القرشي بناء وتوسيع فروعه الإقليمية، حيث يزعم تنظيم الدولة أنه يتمتع بولاية في سوريا وليبيا ومصر والجزائر والسعودية واليمن وأفغانستان ونيجيريا والصومال وباكستان والهند والفلبين والشيشان وكذلك مالي والنيجر وتشاد والكاميرون، فضلا عن جمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق وتركيا.

ولإثبات هذا الانتشار، نفذ أنصار التنظيم هجمات في طاجيكستان وموزمبيق والعراق والجزائر وسوريا ومالي والكونغو الديمقراطية ونيجيريا خلال الشهر الذي تلا مقتل البغدادي.

أما تنظيم القاعدة وفروعه فاعتبر أن وفاة البغدادي ستقوض معنويات أنصاره، حيث وصف عبد الله المحيسني -الذي يعتبر من قادة القاعدة- وفاة البغدادي بأنها "ليلة مجيدة في التاريخ الإسلامي"، وحث أنصاره على الانضمام إلى تنظيم القاعدة، لكن الكاتب يرى أن المحسيني أصيب بخيبة أمل جراء الموجة الجديدة من التعاطف مع البغدادي عقب مقتله.

ووفقا للمقال، يواجه القرشي تحديا شرسا من تنظيم القاعدة وهيئة تحرير الشام، فقبل أيام نشرت وكالة الوفاء الإعلامية مقالين ينتقدان تعيين القرشي، ويعتبران أنه لا يجوز تعيين خليفة مجهول.

وأشار الباحث القرغيزي إلى أن البغدادي تعرض بدوره لانتقادات حادة عندما أعلن نفسه خليفة سنة 2014، حيث أصدر المنظّران البارزان في الحركات المتشددة أبو محمد المقدسي وأبو قتادة الفلسطيني بيانات ضده، ودعيا المجاهدين إلى التخلي عنه.

مستقبل التنظيم
رجح بوتوبيكوف أن تنظيم الدولة أصبح منظمة تقوم على حق الامتياز مع الولاء لمجموعة من الأهداف والأفكار، بدلاً من كونها منظمة هرمية تركز على قيادي يتمتع بالكاريزما، لذا لا ينبغي توقع أن الحركات المتشددة ستوقف عملها.

وتابع القول إن وفاة البغداديأ أسهمت في تعزيز فكرة أن الجهاد لا يستند إلى الرجال بل إلى العقيدة، متوقعا أن "يستشهد المنظرون المستقبليون للجهادية السلفية بتاريخ تنظيم الدولة لتوحيد المتشددين حول العقيدة الجهادية".

كما توقع الكاتب أن يغير التنظيم تكتيكاته حول العالم، وأن يركز على بناء وتطوير الولايات الإقليمية والخلايا السرية، وربما يحول بوصلة الهجمات إلى الغرب، وأن يتواصل أيضا الصراع الأيديولوجي بين تنظيمي القاعدة والدولة، مما يزيد من موجات العنف في العالم.

وخلص بوتوبيكوف إلى أن الإرث الأيديولوجي للبغدادي بات أداة روحية للجماعات الإرهابية، وأنه سيستخدم لإلهام جيل جديد من المتشددين، وسيوظف أيضا لتأجيج الحرب بين المسلمين والكراهية بين الأديان، مختتما بالقول إن "أيديولوجية تنظيم الدولة لا يمكن هزيمتها بالقنابل فقط".

المصدر : موديرن دبلوماسي