بذريعة الرد على إطلاق صاروخين.. الاحتلال يقصف مواقع لكتائب القسام في غزة

دخان ينبعث من موقع لكتائب القسام جنوبي قطاع غزة عقب غارة إسرائيلية (الأناضول)
دخان ينبعث من موقع لكتائب القسام جنوبي قطاع غزة عقب غارة إسرائيلية (الأناضول)

قصف الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي مواقع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) جنوب غزة بذريعة الرد على إطلاق صاروخين باتجاه مستوطنات متاخمة للقطاع.

ونفذت طائرات حربية إسرائيلية بين منتصف الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء غارات متكررة على موقع "عين جالوت" لكتائب عز الدين القسام (الذراع العسكرية لحركة حماس) في خان يونس.

وقال مصدر أمني وشهود لوكالة الصحافة الفرنسية إن الغارات استهدفت مواقع، أخرى بينها موقع القادسية الذي يتبع بدوره كتائب القسام، وشمل القصف كذلك أرضا زراعية قرب موقع "تونس" للفصيل نفسه شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر فلسطينية محلية إن القصف الإسرائيلي أسفر عن أضرار كبيرة من دون وقوع إصابات.

وأفاد مراسل الجزيرة وائل الدحدوح بأن القصف الإسرائيلي الذي شاركت فيه طائرات حربية وطائرات استطلاع تركز على موقع لكتائب القسام ومناطق زراعية جنوبي القطاع، ومنطقة زراعية أخرى في حي الزيتون جنوب شرق غزة.

وقال الدحدوح إن ما جرى يعكس هشاشة الوضع وتوتره، ويشير إلى أن الأجواء مفتوحة على كل الاحتمالات طالما ظل الوضع على هذا النحو.

من جهته، الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن الغارات استهدفت مواقع في غزة ردا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين على المستوطنات المتاخمة للقطاع، مشيرا إلى أن نظام القبة الحديدة اعترض أحد الصاروخين.

وبالتزامن، هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرد بقوة وحزم على أي إطلاق للصواريخ من قطاع غزة، كما تعهد في بيان بأن تواصل إسرائيل الحفاظ على أمنها في جميع الجبهات.

وتأتي هذه التطورات الميدانية في وقت يشهد فيه القطاع هدنة هشة منذ التصعيد الإسرائيلي الذي أوقع قبل أسبوعين 35 شهيدا، بينهم قائدان عسكريان في سرايا القدس (الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي).

وخلال التصعيد الإسرائيلي، ركز جيش الاحتلال عملياته على أهداف تابعة للجهاد الإسلامي، متجنبا استهداف المواقع العسكرية لحركة حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات