خامنئي عن الاحتجاجات الأخيرة: أحبطنا مؤامرة كبيرة وخطيرة

خامنئي قال إن بلاده تحول تهديدات من وصفهم بالأعداء إلى فرص (الأناضول)
خامنئي قال إن بلاده تحول تهديدات من وصفهم بالأعداء إلى فرص (الأناضول)

قال المرشد الإيراني علي خامنئي اليوم الأربعاء إن الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد كانت "مؤامرة كبيرة و خطيرة" وتم إفشالها من قبل الشعب الإيراني.

وأضاف خامنئي في تصريح نقله موقعه الإلكتروني أن جهات وأطرافا عديدة كانت تترصد لتنفيذ هذه المؤامرة، واستغلت مسألة البنزين لإثارة الشغب وقتل الناس، على حد قوله.

واعتبر أن إيران تحول تهديدات من وصفهم بالأعداء إلى فرص، مؤكدا أن بلاده قادرة على إجبار الولايات المتحدة على التراجع، حسب تعبيره.

وكان المرشد الإيراني يعلق على المظاهرات التي اندلعت منتصف الشهر الجاري عقب إقرار زيادة في أسعار البنزين، في إطار ما تقول الحكومة الإيرانية إنها خطة تستهدف ترشيد الدعم الحكومي ومقاومة تهريب الوقود.

وفي وقت سابق، قال الحرس الثوري إن معتقلين شاركوا في الاحتجاجات اعترفوا بأن لهم صلات بالولايات المتحدة وبجماعة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن 143 شخصا قتلوا خلال المظاهرات، لكن السلطات الإيرانية رفضت هذا الرقم، وتحدثت عن قتلى عدة، بينهم عناصر من قوات الأمن، دون أن تقدم حصيلة للضحايا.

بدوره، تحدث مركز حقوق الإنسان في إيران -الذي يتخذ من نيويورك مقرا- عن اعتقال نحو أربعة آلاف شخص خلال الاحتجاجات الأخيرة.

في الأثناء، نشرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء الرسمية اليوم تصريحات لوزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي قال فيها إن نحو 731 مصرفا و140 مقرا حكوميا أضرمت فيها النار خلال الاضطرابات الراهنة في إيران.

وأضاف رحماني أن أكثر من 50 قاعدة تستخدمها قوات الأمن هوجمت ونحو 70 محطة غاز أحرقت. ولم يذكر تفاصيل عن مواقع هذه الهجمات، وقدر عدد المشاركين في الأحداث الأخيرة بنحو 200 ألف كحد أقصى.

كما قال وزير الداخلية الإيراني إنه تم إفشال تفجير أكبر مستودع للبنزين في إحدى مدن البلاد خلال الأحداث الأخيرة، مشيرا إلى أن محاولة من وصفهم بالأشرار -لو نجحت- لاحترق نصف المدينة.

وأضاف رحماني في تصريحات للتلفزيون المحلي أن السلطات اضطرت إلى قطع الإنترنت بعد توسع نطاق أعمال الشغب، على حد تعبيره.

المصدر : وكالات,الجزيرة