تطور جديد بإجراءات عزل ترامب.. مجلس النواب الأميركي يستدعي الرئيس لجلسات استماع

جلسة سابقة للجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي تم فيها الاستماع لإفادة المسؤولة السابقة بمجلس الأمن القومي فيونا هيل (رويترز)
جلسة سابقة للجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي تم فيها الاستماع لإفادة المسؤولة السابقة بمجلس الأمن القومي فيونا هيل (رويترز)

تبدأ الأسبوع المقبل في مجلس النواب الأميركي جولة جديدة من جلسات الاستماع للشهود في إطار تحقيق قد يفضي إلى محاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا وعزله بتهم تشمل إساءة استغلال السلطة.

وأعلنت اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي أمس أنها ستعقد الأربعاء المقبل أولى جلساتها في إطار التحقيق المستمر بمجلس النواب، الذي يتمحور حول اتهام ترامب بالضغط على أوكرانيا بورقة المساعدات العسكرية كي تفتح تحقيقا ضد نجل جو بايدن، المرشح المحتمل للحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة العام المقبل.

وكانت جلسات الاستماع لعدد من الشهود، وبينهم موظفون في البيت الأبيض ودبلوماسيون، جرت خلال الأسبوعين الماضيين في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الذين يهيمن عليه الديمقراطيون.

ووجهت اللجنة القضائية -التي يرأسها النائب الديمقراطي جيرولد نادلر- خطابا إلى ترامب، تدعوه هو ومحاميه لحضور جلسة الأربعاء المقبل، كما أعطته مهلة حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم لتوضيح موقفه من المشاركة في الجلسات.

وقبل أسبوع، قال الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر إنه يعتزم جديا الإدلاء بشهادته في الكونغرس، ورجح أن تكون شهادة مكتوبة.

وبموجب القواعد الإجرائية المتبعة، يجوز لمحامي الرئيس استجواب أي شاهد يتم استدعاؤه لجلسات الاستماع المقبلة في اللجنة القضائية بمجلس النواب.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب آدم شيف أمس -في رسالة- إن الملف الذي أعدته لجنته بعد جلسات الاستماع الأخيرة سيرسل إلى اللجنة القضائية بعيد عودة الكونغرس من عطلة عيد الشكر بداية من الثلاثاء المقبل.

وأضاف شيف أن الأدلة التي تم التوصل إليها على ارتكاب الرئيس مخالفات، والتي تم جمعها حتى الآن، واضحة وتكاد تكون دامغة، حسب تعبيره.

وبالتزامن مع الإعلان عن جلسات استماع جديدة في مجلس النواب الأميركي، أصدرت القاضية الفدرالية كيتانغي براون قرارا قالت فيه إنه يتعين على كبار المسؤولين والموظفين السابقين في البيت الأبيض الامتثال لطلبات الاستدعاء الصادرة عن الكونغرس في إطار التحقيق الذي يستهدف ترامب ضمن ما يعرف بفضيحة "أوكرانيا غيت".

لكن القاضية أكدت أن هؤلاء الشهود أحرار في عدم الإدلاء بأي إفادة عندما يحضرون إلى الكونغرس للشهادة. وقالت وزارة العدل الأميركية إنها ستستأنف هذا القرار.

وفي حال تمت الموافقة على عزل ترامب في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، فإن القضية ستحال على مجلس الشيوخ، حيث يحظى الجمهوريون بأغلبية طفيفة، وكان ترامب استبعد سابقا أن يؤيد مجلس الشيوخ محاكمته أو عزله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أقر السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي غوردن سوندلاند بأن الرئيس ترامب طلب منه متابعة ملف علاقات بلاده مع أوكرانيا. وكشف سوندلاند أن بومبيو وبينس كانا على علم وإطلاع بتفاصيل القضية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة