عـاجـل: اللجنة المستقلة للانتخابات في الجزائر: نسبة التصويت حتى الثالثة ظهرا بالتوقيت المحلي وصلت إلى 20.43 %

بعد اجتماعه بحفتر.. السفير الأميركي يلتقي السراج في طرابلس

قالت السفارة الأميركية في ليبيا إن السفير ريتشارد نورلاند التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج في طرابلس، وذلك بعد لقائه مع حفتر في بنغازي لبحث وقف القتال.

وأشارت السفارة في تغريدة على تويتر أن السفير والسراج ناقشا آفاق وقف الأعمال القتالية حول طرابلس والجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي للنزاع في ظل ما وصفته السفارة بتصاعد التدخل الروسي في الشأن الليبي.

وكان بيان للخارجية الأميركية قد أفاد بأن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى اجتمعوا باللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الأحد الماضي في بنغازي.

وطالب الوفد الأميركي -بمشاركة السفير نورلاند- حفتر بوقف هجوم قواته على العاصمة الليبية طرابلس، كما بحثوا كيفية التوصل إلى حل سياسي للنزاع الليبي.

وأعرب المسؤولون الأميركيون عن قلق واشنطن البالغ إزاء ما وصفوه باستغلال روسيا للصراع على حساب الشعب الليبي.

ويعد هذا اللقاء هو الأول بين الطرفين منذ هجوم قوات حفتر على طرابلس.

وكانت الخارجية الأميركية دعت حفتر يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى إنهاء هجومه على طرابلس، وذلك عقب زيارة قام بها وزراء من حكومة طرابلس إلى واشنطن.

ويقول دبلوماسيون ومسؤولون في طرابلس إن حفتر يحظى بدعم مصر والإمارات، فضلا عن مرتزقة روس في الآونة الأخيرة. لكن قوات حفتر تنفي حصولها على دعم أجنبي.

وتشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/نيسان الماضي هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق.

وتعاني ليبيا منذ العام 2011 من صراع على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس (غرب)، وبين الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق) وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق والمدعوم من قوات حفتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات