الأسد يشكك في رواية الأميركيين لمقتل البغدادي

الرئيس السوري بشار الأسد قال إن جميع المقاتلين الأجانب المعتقلين سيحاكمون وفق القانون السوري (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد قال إن جميع المقاتلين الأجانب المعتقلين سيحاكمون وفق القانون السوري (رويترز)

شكك الرئيس السوري بشار الأسد في الرواية الأميركية لمقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، معتبرا شكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب سوريا بعد إعلان مقتل البغدادي "واحدة من طُرف الرئيس الأميركي".

وفي حوار خص به مجلة "باري ماتش" الفرنسية وسيُنشر في نسختها الورقية غدا الخميس، قال الأسد إن الأهم في موضوع زعيم تنظيم الدولة هو "معرفة ما إذا كان أبو بكر البغدادي قُتل فعلا، وما إذا كانت التمثيلية الأميركية الجميلة قد حدثت على أرض الواقع".

وبخصوص استعانته بروسيا وإيران لاستعادة السيطرة على البلد، قال الرئيس السوري إن الاستعانة بالأصدقاء مكّنه من احتواء الخسارة واستعادة أراض كانت خارج السيطرة.

وجوابا عن سؤال: هل كان يمكنه الانتصار في المعركة دون مساعدة هذه الدول؟ قال الأسد إن سوريا "ليست دولة ذات قوة عظمى"، ولكنها واجهت قوى عظمى ودولا هي الأغنى في العالم، ولا يمكن معرفة ما كانت ستؤول إليه الأمور لو لم تقف بعض الدول بصفه وتساعده.

محاكمة المقاتلين
وتابع الأسد "من الصعب أحيانا التكهن بنتيجة مباراة تنس تجمع بين لاعبين، وفي الحالة السورية هناك عشرات اللاعبين ومئات الآلاف من المقاتلين".

وفي ما يخص محاكمة مقاتلين ينتمون لتنظيم الدولة، بمن فيهم المقاتلين الأجانب (الصحفي سأله عن الذين يحملون الجنسية الفرنسية)، قال الأسد إن "جميع الإرهابيين الموجودين على الأراضي التي تقع تحت سلطة القوات السورية سيتم التعامل معهم وفق القانون السوري، وسيساقون إلى المحاكم المختصة بقضايا الإرهاب".

وكان ترامب أعلن في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مقتل البغدادي في عملية عسكرية أميركية بشمال غرب سوريا، فيما أعلنت هيئة الأركان الأميركية المشتركة أنها ستمتنع حاليا عن نشر مقاطع فيديو وصور للعملية.

وقال رئيس الهيئة الجنرال مارك ميلي في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الدفاع مارك إسبر في البنتاغون "لدينا صور وتسجيلات فيديو عن عملية استهداف البغدادي، لكن نمتنع عن نشرها حاليا"، مشيرا إلى أنه سيوفر للصحفيين مقاطع فيديو وصورا من العملية بعد رفع السرية عنها.

وأوضح الجنرال ميلي أن عملية التخلص من أشلاء البغدادي اكتملت وأُجريت بالشكل الملائم، مشددا على أنه لن يتم الإفصاح عن المكان الذي انطلقت منه العملية.

المصدر : باري ماتش