إصابات في مظاهرات فلسطينية احتجاجا على الموقف الأميركي إزاء المستوطنات

احتجاجات غاضبة في مدن عدة بالضفة الغربية وغزة (الجزيرة)
احتجاجات غاضبة في مدن عدة بالضفة الغربية وغزة (الجزيرة)

أصيب أكثر من 63 فلسطينيا خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق عدة من الضفة الغربية، إثر احتجاجات على قرار الإدارة الأميركية عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن الهلال الأحمر الفلسطيني أن معظم الإصابات جاءت بسبب الغاز المدمع والرصاص المطاطي.

وجاءت هذه المواجهات إثر تظاهر الفلسطينيين استجابة لدعوة وجهتها الفصائل الفلسطينية إلى سكان الضفة الغربية للخروج في يوم غضب، احتجاجا على قرار الولايات المتحدة عدم تجريم الأنشطة الاستيطانية للاحتلال في الضفة، واحتجاجا على استشهاد الأسير سامي أبو دياك في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي.

آلاف الفلسطينيين شاركوا في فعاليات منددة بالموقف الأميركي من الاحتلال (الجزيرة)

اشتباكات
وفي وسط مدينة رام الله، شارك عدة آلاف في مظاهرة مركزية انضم إليها رئيس الوزراء محمد اشتية، بالإضافة إلى عدد من السياسيين.

وقال اشتية لوسائل الإعلام "نحن هنا لنقول بصوت واضح وعال أننا نريد إنهاء الاحتلال، ونريد حق العودة وحقنا في أرضنا، وهؤلاء الغرباء في المستوطنات لا مكان لهم على أرضنا".

وحمل المشاركون في المظاهرة صور الأسير سامي أبو دياك الذي أعلنت وفاته صبيحة اليوم الثلاثاء في عيادة سجن الرملة بعد صراع مع مرض السرطان.

وتوجه المتظاهرون إلى المنطقة الشمالية المحاذية لمعسكر بيت إيل شمال المدينة، واندلعت المواجهات بين الشبان والجيش الإسرائيلي الذي أطلق قنابل الغاز المدمع والرصاص المطاطي عليهم.

وعالج عناصر الإسعاف شبانا أصيبوا بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المدمع، كما شوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل مصابين.

متظاهرون فلسطينيون في نابلس حرقوا العلم الأميركي (الجزيرة)

وفي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، وصلت مسيرة شارك فيها نحو أربعة آلاف شخص إلى وسط المدينة حاملين شعارات تندد بالسياسة الاستيطانية.

وأحرق المتظاهرون العلمين الإسرائيلي والأميركي، كما أحرقوا مجسمات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحليفه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو.

وشهدت مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية مواجهات متقطعة عند نقاط التماس وسط المدينة وفي مدينتي حلحول ودورا وبيت أمر ومخيم العروب للاجئين، عقب مسيرة شارك فيها نحو ألفي شخص.

قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المدمع والرصاص المطاطي على المتظاهرين الفلسطينيين (رويترز)

غزة تشارك
وفي قطاع غزة، دعت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه "الانتهاكات التي تمارسها الإدارة الأميركية وإسرائيل بحق الفلسطينيين".

ونظمت الفصائل الفلسطينية وقفة أمام مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) وسط مدينة غزة، رفضا للقرار الأميركي.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان إن القرارات الأميركية الأخيرة بحق المستوطنات باطلة، وتشكل انتهاكا واضحا للحق الفلسطيني.

وأوضح رضوان أن "الإدارة الأميركية تضع نفسها بذلك القرار في خط واحد مع الاحتلال الإسرائيلي الذي ما انفك يمارس التغول على الأرض الفلسطينية"، مشددا "سنتصدى لمثل هذه القرارات بوحدتنا وبالمسيرات والوسائل السلمية".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن قبل نحو أسبوع أن الولايات المتحدة تعتبر أن المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة لا تتعارض مع القانون الدولي.

ورحبت إسرائيل بالقرار الأميركي، بينما أعلنت السلطة الفلسطينية أنها ستدعو إلى فتح تحقيق دولي حول قانونية موقف واشنطن.

وفي العام 1967 احتلت إسرائيل الضفة الغربية حيث يعيش أكثر من 400 ألف إسرائيلي في مستوطنات مبنية على أراضي الفلسطينيين الذين يناهز عددهم ثلاثة ملايين نسمة. وتعتبر المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات